موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عكار في أزمة.. أصحاب المحطات لا يسّلمون المازوت

يكاد لا يكفي المواطنون عواصف الطبيعة وتردي الأوضاع السياسية والإقتصادية، حتى تُضاف الى أزمتهم أزمة جديدة، تتمثل هذه المرة بالخشية من إنقطاع المازوت في محافظة عكار.

وبدأت الأزمة تدق أبواب المنازل الجبلية والمؤسسات التي تعتمد على هذه المادة، بعدما أفاد الأهالي بأنّ أصحاب المحطات يحجمون عن تسليم المازوت بحجة ان لا مازوت لديهم وبأنّ الشركات الموزعة لم تسلمهم الكميات المعتادة، متذرعة بأنّ العواصف والأنواء البحرية قد حالا دون إفراغ البواخر لحمولتها. وهو ما أدى الى تناقص متزايد بمخزون هذه المادة، ما أسفر عن تقليص الكميات التي يطلبها اصحاب المحطات واحدث أزمة في القرى والبلدات الجبلية.

والجدير ذكره أنّ رئيس إتحاد بلديات جرد القيطع عبدالاله زكريا، نبه منذ مطلع الاسبوع من بوادر هذه الازمة، مطالبا بإلزام الشركات تأمين ما لديها من مخزون للمحطات لسد النقص الحاصل وتأمين احتياجات الاهالي، لافتا الى ان “مولدات الكهرباء في المؤسسات والمدارس والمستشفيات وفي البلدات وكذلك شاحنات النقل وحافلات الركاب والجرافات كلها تعتمد على مادة المازوت التي بدونها ستعيش المناطق الجبلية من عكار وضعا صعبا”.

قد يعجبك ايضا