موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

قواعد الإشتباك التي تحدث عنها نصرالله… هذا ما تريده إسرائيل!

لم يخض الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله في مقابلته الأخيرة بعمق قضية كسر قواعد الإشتباك التي تحاول إسرائيل القيام بها في سوريا، كل ما في الأمر أنه حذر بشكل عابر من عدم الدقة في الحسابات لأنها قد تؤدي إلى حرب شاملة، فما هي قواعد الإشتباك التي تحاول تل أبيب تغييرها.

ترى مصادر مطلعة تحاول بشكل جدي إشغال الجبهة السورية، وبالتحديد إشغال “حزب الله” والقوات العاملة معه داخل الأراضي السورية، ودفعها إلى عدم الإستقرار، بعد إنتهاء الحرب الداخلية.

وتعتبر المصادر أن إسرائيل غير مستعدة في المرحلة الحالية إلى حرب شاملة، رغم أنها قد تضطر إلى المبادرة إليها لمنع إستقرار “حزب الله” في لبنان بشكل كامل، غير أنها اليوم تحاول الإنتقال من عملية الإستهداف المحدودة إلى المعارك الكاملة المتفرقة، والتي تسمى “المعارك بين الحروب”.

وترى المصادر أن السعي الحالي إلى فرض حالة إشغال كاملة للجبهة السورية، وخصوصاً في المناطق الجنوبية وصولاً إلى دمشق، لتثبيت خطوط حمر لها علاقة بالبنى التحتية العسكرية التي تستهدف إسرائيل.

وتشير المصادر إلى أن كسر قواعد الإشتباك لا يرتبط حصراً بإستحقاقات إسرائيلية داخلية، بل بسياسة إستراتيجية لتل أبيب لمنع تحول سوريا إلى لبنان ثاني، لكن ذلك سيتطلب تنسيقاً سياسياً ودقة في حساب حجم الضربات العسكرية.

إقرأ ايضاً

وتلفت المصادر إلى أن هناك تردداً كبيراً لدى دمشق وحلفائها بالرد الصريح على الإعتداءات الإسرائيلية، إذ لا يزال النقاش يتمحور حول ما إذا كان بالإمكان تحمل هذا الكم من الضربات الإسرائيلية وتجنب الحرب خلال الأشهر المقبلة.

قد يعجبك ايضا