موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

موقف انساني كبير من عائلة متواضعة وتاجر ذهب اثناء التبرع للطفلة فاطمة مشيك

نشر احد الناشطين في الحملة التي تقام لجمع التبرعات لاجراء العملية للطفلة فاطمة مشيك و كتب:

اليوم بتتواصل معي اخت وبتخبرني انها بعتت مع زوجها امانة كمساهمة للطفلة #فاطمة_مشيك.

بعد اقل من ساعة بيتصل فيني الأخ، زوجها للأخت اللي باعته المساهمة، بقلي حاج وين فيني شوفك.

بعد تواصل رحت لعنده وعرّفت عن نفسي، بقلي بكل خجل انا عريس ما الي شهرين، وأنا والعروس ما عنا شي نقدمه غير هول، انت شب وبتعرف بعدنا اول حياتنا زوجية وانا لحالي بصرف على البيت.

رديت عليه “العفو خيي بالعكس الله يتقبل. المبلغ عم ينجمع بالألف والخمسمية”.

فجأة بطلّع الأخ صندوق صغير في كم قطعة ذهب بقلي هول شبكة مرتي متل ما هيّ حبّت تقدمها للطفلة، وسامحنا والله ما معنا مصاري كاش. هون وحياة اهل البيت بكيت … عبطت الاخ قلتله ما عارف شو بدي احكي بس بفضّل نروح سوى عند تاجر ذهب.

رحنا سوى، الشبكة كتير متوضعة بنظر اهل الدنيا، سنسال وزوج حلق وخاتم ذهب. حس تاجر الذهب انو نحنا الاثنين مستحيين، قلنا عمي خير ان شاء الله ليش بدكم تبيعوا الشكبة؟ حرام فيها خسارة عليكم.

قام الاخ حكى القصة، بقوم تاجر الذهب بقلوا بأديش اشتريت الشبكة بقول المبلغ الاخ، فما كان من التاجر الا ودفع نفس المبلغ اللي اشترى فيه الزوج الشبكة وحط من حسابه الخاص اللي في نصيب وزيادة.

قد يعجبك ايضا