موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لا رواتب لشهر تموز الجاري..

يبدو أن الملف المالي يتجه نحو المزيد من التأزيم نظراً إلى تمسك وزير المال علي حسن خليل بقوننة أيّ إنفاق، ورفضه اللجوء إلى سلفات الخزينة لتغطية رواتب القطاع العام، وأفادت مصادر وزارية صحيفة “النهار” أنه “لم يتم حتى الآن أيّ إنفاق على أساس السلف”.

وفي المعلومات أن تمسك خليل بموقفه يقابله رفض تيار المستقبل قوننة انفاق الرواتب، وهو الموقف الذي أعلنته كتلة المستقبل في بيانها الأخير عندما أعربت عن استعدادها للنزول إلى المجلس للتشريع حصراً بمسألتين وصفتهما بالأمور الضرورية: الاوروبوند ومناقشة موازنة 2014، أما مسألة الرواتب فقد حملت مسؤوليتها لوزير المال نفسه.

وهذا يعني أن لا رواتب لشهر تموز الجاري، علماً أن هذا الشهر يصادف شهر رمضان، وقد اعتادت المؤسسات الرسمية دفع الرواتب قبل عيد الفطر. وسيشكل هذا الأمر بنداً ضاغطاً في اتجاه تأزيم الخلاف الناشىء حيال مسألة قوننة الإنفاق، تنسحب على الملفات الخلافية الأخرى التي لا يبدو أن أفق الحل لها مفتوح، كما عبرت الأوساط الحكومية، مضيفة إن “الأفق حتى الآن مسدود وقاتم ولا يؤشر لمخارج قريبة”!

(النهار)

قد يعجبك ايضا