موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

دينا وقعت في “فخ iphone 6”: فاتورة انترنت لا تصدق!

كانت دينا في طريقها الى المنزل في وقت متأخر بعد يوم طويل من العمل في العاصمة بيروت، أرادت الاتصال بعائلتها لطمأنتهم الى المدة المتبقية لوصولها الى المنزل، فكانت المفاجأة بالرسالة الصوتية التي تقول :”لا يمكن إجراء المخابرات الهاتفية الصادرة…”. وحتى خدمة ال 3G في خطها الثابت توقفت فجأة. حين اتصلت بشركة الهاتف، أجابها الموظف بأنها تخطت سقف الفاتورة المحددة بـ ٢٠٠ دولار. فسألته : “لكن من حدد سقفا للفاتورة فأنا أواظب منذ تثبيت خطي على دفع الفواتير في وقتها؟”. أجابها الموظف ان “عند توقيع عقد التثبيت يخبرون الزبون بالامر، فأكدت له أن أحدا لم يسألها أو يخبرها بالأمر”.

المفاجأة الثانية كانت حين أراد الموظف نصحها عبر الكشف ان ١٥٠ دولارا من قيمة الفاتورة هي بدل فاتورة الانترنت التي يجب ان تكون ١٠ دولارات مقابل ٥٠٠ ميغابايت وان تخطى الامر الحد قد يصل الى ٢٠ او ٣٠ او ٤٠ دولارا… “لكن كيف ذلك، فأنا أستخدم خدمة ” واي فاي” في المنزل والعمل ولا يعقل أن تكون فاتورة الانترنت المتوجبة عليّ ١٥٠ دولارا”، ردت بشيء من العصبية.

بادرها الموظف الى السؤال عن نوع هاتفها وحين سمع الاجابة انه “اي فون ٦”، أخبرها ان الشركة تتلقى في الآونة الاخيرة الكثير من الاتصالات من أشخاص يملكون هذا النوع من الهاتف ووصلت في بعض الاحيان فاتورة الانترنت الخاصة بهم الى ٥٠٠ دولار من دون أن ينتبهوا.

أخبرته ان جلّ ما تستخدمه هو فايسبوك وواتس آب وتتصفح بعض المواقع وذكرته ان اغلب استخدامها هو لخدمة “واي فاي”، فقال لها ان تصفح الفايسبوك وحده “بيصرف كتير يا مدام”، كما “ان الحصول على نقاوة أكبر في الصورة وسرعة في التصفح يستهلكان المزيد من سعة الانترنت”، مذكرا بالاتصالات التي ترد الى الشركة من مالكي “ايفون ٦” والتي تشكو ارتفاع أسعار فاتورة الانترنت.

باختصار بدل دفع ١٠ او ٢٠ دولارا مقابل خدمة الانترنت سيترتب على دينا دفع ١٥٠ دولارا، اما المسؤولية وفق الشركة فملقاة على “اي فون ٦”! ففي أي فخ وقعت دينا يا ترى؟

المصدر: النهار

قد يعجبك ايضا