موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أيها أفضل لتداول الفوركس عبر الحاسب الآلي أم عبر الهاتف المحمول؟

أولاً ما هو الفوركس؟

تعني كلمة (فوركس) بسوق تداول العملات الأجنبية أو البورصة العالمية للعملات الأجنبية، وهي اختصار اللغة الإنكليزية (Foreign Exchange Market)، أي سوق تداول العملة الأجنبية، وهو سوق عالمي حيث يتداول على تبادل العملات الأجنبية من قبل عدة مستثمرين، مثل البنوك العالمية والأسواق المالية والمتداولون المستثمرين الأفراد. الوسيط الموثوق Equiti مثالاً لتداول الفوركس بالعالم العربي له تجربته الرائدة في هذا المجال.

 كيف ارتبط الفوركس بالتكنولوجيا؟

 مرحلة ما قبل دخول التكنولوجيا على سوق الفوركس، كانت تتداول العملات يدويا أو الكترونياً محلياً لكل بورصة على حداها، فالمتداول على الدولار في طوكيو لا يستطيع يتداول على أفضل سعر يومي هذا لأنه يوجد فارق زمني بين البلدين، وقس على ذلك لمن يتداول على الفرنك السويسري من الولايات المتحدة. هذه الفجوة الزمنية كانت عائق أمام متداولي العملات وكان ليس لديهم حلاً إلا بقبول بسعر العملة بعد إغلاق البورصة، وهو قد يكون ليس أفضل سعر، فيوجد سعر الافتتاح ونصف اليوم وغيره وهنا تكمن فرص الربح أكثر، وهذا حسب استراتيجية المتداول.

حتى خرج الحاسب الآلي والهاتف الذكي، الذي ربط جميع التداولات المتسارعة في العالم مع ظهور شبكة المعلومات العالمية الأنترنت والتي مهدت بسرعة فائقة بجمع بيانات التداول الفوركس (تبادل العملات الأجنبية) على جميع أسعار العملات والسلع لحظياً التي يجنى منها الأرباح.

فيمكن اليوم للمتداول في دبي أن يتداول في نفس الوقت مع متداول في طوكيو على عملة رقمية أو سهم أو عملة كلاسيكية من دولار وجنيه أسترليني ودرهم مغربي، حيث تكمن قوة الفوركس بأنه يجمع التكنولوجيا بالمال والوقت.

تداول الفوركس على الحاسب الآلي أم الهاتف المحمول؟

أحياناً يتساءل البعض كيف يتم تداول عبر الهاتف وهل هو أمر يُتحكم به خصوصاً أنه هو تداول مع المال، أم أن التداول على جهاز حاسب ألي هو أفضل. ولهذا وجب توضيح هذه النقاط حسب متداولين خبراء في مجال الفوركس. فالفوركس يتطلب المتابعة السريعة لحركة أسعار العملات، وعليه اختيار الاستراتيجية المناسبة لجني الأرباح.

  • لا شك أن التداول على الحاسب الآلي هو أمراً مهماً، خصوصاً مع سعة كبر الشاشة رؤية الكثير من البيانات والتحكم بها. ولكن الهاتف المحمول لا يقل أهمية عن الجهاز اللوحي المحمول، فتكمن أهمية التداول على الهاتف الذكي هو أن يمنحك حرية الحركة ومتابعة أسعار العملات أينما كنت ومتى تشاء. كما أنه قد تصادف وقت سعر جيد فيمكنك التداول من خلال هاتفك فورياً. في حين على الحاسب الآلي يصعب التواصل الفوري خصوصاً اثناء التنقل والسفر، حتى زمن فتح الحاسب الآلي يأخذ وقتاً، والوقت من ذهب خصوصاً في عالم التداول.
  • لذا التداول عبر الهاتف الذكي يتطلب تطبيقات منصات تداول قوية، إحدى أفضل المنصات العالمية في التداول المالي عبر الهاتف هي Metatrader 4 أو بما تسمى ميتاتريدر وهي منصة مطروحة من شركة ميتاتريدر ريكويست ومتوافرة على الأندرويد والأيفون وعلى كل من أجهزة الويندوز آبل. تتميز منصة Metatrader 4 بسرعة عرض الأسهم والسلعات المتداولة، كما أنها تطرح فوريا حركة تغير العملات، كما يوجد بالتطبيق استراتيجية تمنح الفرصة بالتنويع بين عملات وسلعات واوقات أفضل صعود للعملة والاستثمار بها.

ولهذا يعتبر الهاتف المحمول عامل مساعد قوي يخدم المستثمر والمتداول بسرعة تدفق الأسعار ومتابعة تغيير حركتها لبناء استراتيجية الربح سريعاً وفق البيانات المتوافرة. وهذا لا يعني ألغاء أهمية الحاسب الآلي المحمول، ولكن لكل منهما له ظرفه وطريقته المثلى للتداول الناجح حسب خطة المستثمر.

سهيل حدوث

قد يعجبك ايضا