موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“واتساب” تبدأ تشفير رسائل مستخدميها

بدأت شركة “واتساب” العملاقة في عالم المراسلة الفورية، تشفير الرسائل التي يتبادلها مستخدموها عبر هواتف تستخدم تطبيق أندرويد، في وقت تتزايد الانتقادات لها بأنها تفتقر للشفافية.

وتستخدم “واتساب” نظام تشفير أطلق عليه اسم “textsecure”، الذي يضمن، خلافاً لأي أنظمة أخرى، تشفير الرسائل المتبادلة من الهواتف، في وقت يشفر منافسوها الرسائل بين الهاتف والخادم الرئيسي.

وطورت منظمة “Open Whispersystems”، التي لا تتوخى الربح، هذا النظام، في العام 2010، وهو يستعمل حالياً على هواتف تعتمد أنظمة تشغيل “أندرويد”، والعمل جار لتطوير أنظمة تناسب الهواتف الأخرى.

وتتهم “واتساب” من قبل السلطات بأنها تفتقر للشفافية، وترغب وكالات استخباراتية وحكومية متعددة بالنفاذ إلى الاتصالات عبرها أملاً في أن توفر لها أدلة تساعدها في محاربة “الإرهاب” والجريمة.

وكان رئيس منظمة الاستخبارات والأمن البريطانية “GCHQ”، روزبرت هانيغان، اتهم في بداية الشهر الحالي شركات التكنولوجيا بتجاهل حقيقة ان منتجاتها تستخدم “كشبكات تحكم وسيطرة للإرهابيين والمجرمين”.

وأصابت دعوته الشركات لأن تكون أكثر انفتاحاً عصباً مهماً، ذاك ان الناشطين الخاصين وشركات التكنولوجيا يعتبرون ان وتيرة جمع المعلومات الاستخباراتية وحوادث القرصنة غير الشرعية قد تكون العامل المحفز لمعالجة مسألة الخصوصية والأمن.

وبالرغم من ان ما من دليل قوي على ان المجموعات الإرهابية والمجرمين يستخدمون الشبكات الاجتماعية وخدمات المراسلة، فإن السماح للوكالات الاستخباراتية بالنفاذ إليها لا يضمن النتائج.

فلا يمكن لوم هذه التكنولوجيات الحديثة في ما يتعلق بـ”الإرهاب” أو الجريمة، حتى إذا كانت تستخدم في ذلك.

وبالرغم من ان التكنولوجيا غالباً ما تستخدم لسوء الحظ بشكل غير مناسب، إلا ان مراقبتها ليست حلاً على المدى الطويل، فالتواصل هو قطاع ينمو بشكل دائم وستبرز دائماً طرق جديدة ليستخدمها الناس، سواء لأهداف بريئة أو لا.

المصدر: BBC

قد يعجبك ايضا