موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بعد الإمارات.. هل يمنع لبنان الإتصال المجاني عبر “واتس آب”؟

لا شك ان اتصالات WhatsApp المجانية ستعود بالخسائر على شركات الاتصالات والشبكة الخلوية في معظم دول العالم، لأن 600 مليون شخص يستخدم WhatsApp ينتظر خدمة الاتصال المجاني، علماً أن بعض الدول بدأت بحظره لتتفادى الخسائر الكبيرة التي ستلحق بها بسبب توجه الناس الى الاتصالات المجانية وعدم استخدام شركات الاتصالات .

وبدأت شركة اتصالات الإماراتية بتطبيق سياسة حجب مكالمات WhatsApp الصوتية عبر شبكات الهاتف المحمول، وذلك اعتباراً من يوم الأحد 15 آذار 2015. وقال مصدر للبوابة العربية للاخبار التقنية، إن عملية الحجب بدأت بالفعل وتتطلب ما بين 4 إلى 6 أيام حتى تعمم على كافة عملاء شركة اتصالات في الإمارات.

وأفاد المصدر ذاته إن مكالمات WhatsApp الصوتية ستكون متوفرة على شبكات الواي فاي فقط، إلا أنها لن تكون بذات الجودة التي يعايشها حاليا من حظوا بفرصة تفعيل الخدمة. وتأتي هذه الخطوة، والتي من المتوقع أن تقابل باستياء كبير من قبل عملاء شركة اتصالات الذين يستخدمون واتس اب، في وقت ينتظر فيه أكثر من 600 مليون مستخدم لتطبيق واتس اب حول العالم الموعد الرسمي لإطلاق مكالمات واتس اب الصوتية وإتاحتها رسمياً أمام الجميع. تجدر الإشارة إلى توفر طريقة ناجحة لمن يود تفعيل مكالمات واتس اب والتي أثبتت أنها تعمل بشكل جيد.

وتوقع رئيس شركة نور للاتصالات أيمن البناو في مقابلة عبر الهاتف مع “العربية نت”، أن تتأثر شركات الاتصالات العربية والخليجية بشكل كبير بعد إطلاق WhatsApp للمكالمات الهاتفية المجانية، حيث تعتمد عليها الشركات في زيادة إيراداتها. ويهدد قرار شركة WhatsApp، شركات الاتصالات بخسائر فادحة تصل الى 33 مليار دولار في السنة، بسبب إتاحة الاتصال دون مقابل مادي. وبحسب شركة “أوفوم” لأبحاث السوق، فإن مقدمي خدمات الهاتف المحمول حققوا عالمياً عائدات بلغت نحو 120 مليار دولار من خدمة الرسائل النصية في العام الماضي.

وبلغت أرباح 11 شركة اتصالات بدول مجلس التعاون الخليجي في الـ9 أشهر الأولى من 2013، نحو 6.33 مليارات دولار، مقابل 6.27 مليار دولار خلال الفترة المقابلة من العام الماضي، بحسب تقرير لشركة “مباشر”. وأكد رئيس شركة نور للاتصالات ان شركات الاتصالات عاجزة عن مواجهة برامج الاتصالات المجانية عبر الهواتف الذكية، خاصة وأن الجيل الجديد من هذه الخدمات يحتاج لهيكل مختلف تماما عن بيئة شركات الاتصالات الموجودة حالياً.

قد يعجبك ايضا