موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إحذروا “الدعوات الخبيثة” لتشغيل مكالمات “Whatsapp”!

إنشغل مستخدمون لبنانيون لخدمة Whatsapp بإعلان الشركة العالمية عن قرب اطلاقها ميزة المكالمات الصوتية، كما بإفساحها المجال لعدد من المستخدمين في منطقة الشرق الاوسط لتجربة هذه الميزة من خلال توجيه دعوات رسمية تجريبية اقتصرت حتى الآن على بعض مستخدمي “أندرويد”.
هذا الاهتمام العالمي، وليس اللبناني فقط، بالميزة الجديدة، دفع مجموعات قرصنة الى نشر برمجيات خبيثة. وأرسل هؤلاء إلى مستخدمين الرسالة الآتية: “Hey, I’m inviting you to try WhatsApp Free Voice Calling feature, click here to activate now”، أو ما ترجمته “ندعوكم إلى تفعيل خدمة المكالمات الصوتية على “واتساب” عبر الضغط على الرابط”. وبمجرد الضغط على هذا الرابط، سيُطلب من المستخدم إرسال الدعوة المزيفة الى 10 مستخدمين آخرين.
كما ان رسائل اخرى وردت الى مستخدمين تطلب منهم ارسال الرسالة المزيفة الى جميع الاشخاص في قائمة الاتصال الخاصة بهم، “من أجل التأكد من مدى فعاليتهم ونشاطهم على التطبيق”، متذرّعين بوجود 530 حساباً متاحاً متبقّياً. أما في حال عدم ارسالها، فيزعم القراصنة انه “سيتم الغاء تفعيل حسابات المستخدمين مع امكانية فقدان قائمة الاصدقاء”، كما ان “تحديثا جديدا للتطبيق سيُطرح في غضون 24 ساعة يشمل تصميماً ولوناً جديدين”.

مستخدمون ضحايا
يقول خبير في أمن المعلومات لـ “النهار” ان بعض المستخدمين المتحمسين في لبنان لتجربة ميزة المكالمات الصوتية، على مثال مستخدمين كثر في سائر انحاء العالم، وقعوا ضحية اعمال هؤلاء القراصنة الذين تبيّن انهم اخفوا برامج خبيثة في الروابط التي ينشرونها، تؤدي فور تنزيلها الى تثبيت تطبيق خبيث على هاتف المستخدم، وتاليا قرصنة الهاتف المستهدف.
ويشير الى ضرورة ان يتنبه المستخدمون المستهدفون الى هذا الفخ الذي ينصبه قراصنة محترفون، اذ ان هذا التطبيق الخبيث سيتيح لهؤلاء الاطلاع على معلومات وبيانات حساسة وشخصية قد تكون موجودة في الهواتف الضحية، مثل ارقام الحسابات المصرفية او معطيات شخصية وخصوصاً او حسابات البريد الالكتروني، او حتى اجراء اتصالات من دون علم المستخدم، مما يؤدي الى خسارتهم ارصدتهم الخليوية.
ويشدد على ضرورة إهمال رسائل مماثلة لأنها غير صادرة رسميّاً عن إدارة “واتساب”، كما ان الروابط المرفقة بالرسالة تحمل اسماء مزيّفة، وفي استطاعة مستخدم الهاتف الذكي تبيّنها بسهولة، اذ هي لا تمت بصلة الى الحساب الرسمي لـ “واتساب”.
والميزة الجديدة المنتظرة ستكون متوافرة تباعا لجميع مستخدمي “واتساب”، وتاليا على المستخدمين اللبنانيين انتظار الاشعار الرسمي الذي ستصدره الشركة العالمية، علما ن عملية تحديث خدمة “واتساب” بما يتيح للمستخدم القدرة على استخدام المكالمات الصوتية، ستكون بالتأكيد مشابهة لعمليات التحديث الروتينية للبرنامح، من خلال الاعدادات الموجودة في الهاتف الذكي، وليس من خلال زيارة روابط.

“ألفا”: اعتمدوا الطرق السليمة
هل من اجراءات احترازية يقوم بها لبنان من خلال شركتي الخليوي؟، أكد مصدر في شركة “ألفا”، التي تديرها “أوراسكوم” للاتصالات، ان الاجراء الوقائي الاول يكمن في المستخدم نفسه، الذي عليه ان يتحلى بالادراك اللازم كي لا يقع ضحية أعمال القرصنة. واشار الى ان “الفا” لا تتأخر عن تأدية دورها التوعوي. فهي سبق ان أطلقت قبل شهر ونصف الشهر حملة توعية من خلال حساباتها على قنوات التواصل الاجتماعي، كما عبر إرسالها رسائل قصيرة الى جميع مشتركيها، تنبّههم من مغبة الوقوع فريسة أعمال القرصنة. وشددت “الفا” على ضرورة اعتماد المستخدمين الطرق السليمة للمحافظة على بيانات هواتفهم ومعلوماتهم الشخصيّة، منعاً لوقوعهم ضحية أعمال القرصنة الالكترونيّة، وما عليهم تالياً سوى الامتناع عن زيارة الروابط المشبوهة في البريد الإلكتروني أو الرسائل القصيرة، حتى لو ظنوا انها مأمونة او موثوق فيها.

المصدر: “النهار”

قد يعجبك ايضا