موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حذار.. أنتم تؤذون البيئة برمي الهواتف الذكية والكومبيوترات

أعدت جامعة الأمم المتحدة تقريراً أوضحت فيه ان رمي الهواتف الذكية والكومبيوترات يلحق ضرراً كبيراً بالبيئة، مشددة على أن نسبة النفايات الإلكترونية تشهد تزادياً ملحوظاً.

وأفاد موقع “فايس” أنه حتى إذا توقف الهاتف عن العمل عدة مرات عند استخدامه، فهذا ليس دافعاً لرميه لأن ما فيه من ذهب وفضة ومواد بلاستيكية يحمل قيمة كبيرة، مضيفاً انه بحسب تقرير جامعة الأمم المتحدة فإن العالم رمى في العام الماضي مواد قيمتها 52 مليار دولار.

وذكر التقرير انه في العام 2014، أنتجت أميركا 7.8 أطنان من النفايات الإلكترونية، في حين فاقت هذه النفايات الـ46 مليون طن عالمياً، بمعدل 13 طناً لكل شخص بالعالم، وهي زيادة عن الـ43 طناً لكل شخص بالعالم، وهي زيادة عن الـ43.8 أطنان في الـ2013.

وأشار إلى أن جبل النفايات هذه السنة تضمن 330 طناً من الذهب، وأكثر من مليوني طن من النحاس، وكميات أصغر من الفضة والألومينيوم والبلاستيك، في حين انه تمت إعادة تدوير أقل من سدس هذه النفايات.

وذكر أن النفايات تضمنت أيضاً مواد سامة مثل الزئبق والكادميوم والكروميوم بالإضافة إلى 2.4 مليون طن من الزجاج المستخدم في الشاشات.

وتوقعت الجامعة أن تصل قيمة النفايات الرقيمة بحلول العام 2018 إلى 55 مليون طن.

ولفت إلى انه قبل صدر تشريعات في هذا المجال، يبقى العمل التطوعي مهماً للحد من هذه المشكلة، مشيراً إلى ان من ابرزو الحلول هي عملية إعادة تدوير وتشغيل الأجهزة القديمة، أو تعديلها وبيعها لأشخاص ذوي دخل محدود لا يستطيعون شراء هواتف جديدة.

المصدر: (ترجمة “لبنان 24” – news.vice)

قد يعجبك ايضا