موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لماذا سترون هذه الصورة كثيرًا على فايسبوك؟

تُصنّف آيسلندا كالدولة الأفضل في العالم كي تعيش فيها النساء، لكن حملة جديدة على مواقع التواصل ‏الاجتماعي بدأت ترفع الصوت عاليًا لتُظهر للعالم أنّ على الدولة القيام بالكثير قبل أن تستحق هذا اللقب.‏

وتهدف الحملة الإلكترونيّة الجديدة إلى إلقاء الضوء على العنف الجنسي والإعتداء الذي يطال نساء آيسلندا بالصمت من خلال اعتمادهنّ إحدى هاتين الصورتين كصورة رئيسية على حساباتهنّ الخاصة على مواقع ‏التواصل الاجتماعي لنشر التوعيّة.‏

وتُظهر الصورة البرتقاليّة أنّ المرأة صاحبة الحساب اختبرت في حياتها تعنيفًا جنسيًا والصورة الصفراء ‏ترمز إلى أنّ المرأة تعرف إحدى ضحايا الاعتداء الجنسي وتدعم قضيتهنّ. وأتت الفكرة من حسابٍ على ‏فايسبوك يُدعى ‏Beauty Tips‏ حين سألت إحدى النساء المجموعة ما إذا تعرّضن لاعتداءٍ جنسي. ‏

وتستخدم الحملة هاشتاغ ‏‎#Konurtala‎‏ أي “النساء تتكلّمن” وبدأت المئات من النساء منذ حين بمشاركة ‏قصصهنّ وتجاربهنّ الخاصة مع الاعتداء الجنسي والأذى الجسدي.‏

قد يعجبك ايضا