موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“فايسبوك” ينافس “يوتيوب”

أضاف فايسبوك خلال السنوات الماضية ميزات جديدة على منظومة الموقع ليصبح أكثر جاذبية لمشاهدة مقاطع الفيديو، وقد ارتفع عدد مقاطع الفيديو التي ينشرها الشخص الواحد على موقع فايسبوك بنسبة 94 في المائة في الولايات المتحدة و75 في المائة عالميا.

في حين ارتفع مجموع المقاطع، المدفوعة وغير المدفوعة، التي نشرت على News Feed بنسبة 360 في المائة، فيما أصبح فايسبوك في المركز الثاني الولايات المتحدة لأكثر المواقع التي تشاهد فيها مقاطع الفيديو. وهي الآن تقترب من يوتيوب، رغم الفارق الكبير.

وفيما يلي أبرز المميزات التي أضافها فايسبوك لمنافسة يوتيوب:
1. التشغيل التلقائي للمقاطع كان سر نجاح فيسبوك، ولكن من غير الواضح مدة المقطع التي يشاهدها المستخدم، ففيسبوك يعتبر مشاهدة ثلاث ثوان من المقطع هي بمثابة المشاهدة، بينما يوتيوب ينتظر وصول المقطع إلى ثلاثين ثانية.

2. إظهار عدد المشاهدات التي حصل عليها المقطع، وهو ما يفعله يوتيوب وتفعله مواقع التواصل الأخرى، وقال رايان هتوم من Social bakers: “الأرجح أن المستخدمين أكثر عرضة لمشاهدة مقاطع في وسعهم معرفة مدى شعبيتها.”
3. إعطاء الأولوية لمقاطع الفيديو على صفحة News Feed مقابل الأشياء الأخرى.

4. مقاطع الفيديو التي تنشر على مواقع الانترنت التي أصلها من فيسبوك تبقى تُنسب إليه، أي أن فيسبوك يحصل على الحقوق حتى لو شوهد المقطع على موقع آخر.

5. يمكن للمستخدم مشاهدة مقاطع الفيديو والقيام بأشياء أخرى في الوقت ذاته، مثل تفقد صفحات الأصدقاء.

6. إضافة نافذة لمقاطع الفيديو المقترحة، وهو ما يفعله يوتيوب.

لدى فايسبوك، بالإضافة إلى كل تلك الأشياء، ميزة تعطيه تفوقا كبيرا قد يجعله تهديدا على شركة اليوتيوب، وهو: وجوده وانتشاره في كل مكان يضمن له مشاركة واسعة لمقاطع الفيديو بين الناس.

قد يعجبك ايضا