موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

إصابة 4 كوماندوس إسرائيليين في اشتباك مع مقاتلي حماس بغزة

إشتبك كوماندوس من البحرية الإسرائيلية مع مقاومين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خلال غارة على ساحل قطاع غزة الأحد في أول اشتباك من نوعه بعد هجوم كيان الاحتلال على غزة.

وقال اللفتنانت كولونيل بيتر ليرنر المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه بدعم من المقاتلات هاجمت قوة إسرائيلية موقعاً في شمال غزة “يستخدم لإطلاق صواريخ طويلة المدى” بحسب قوله. وأضاف أن النشطاء فتحوا النار وأصابوا أربعة من قوات الكوماندوس إلا أنه جرت إصابة موقع الإطلاق.

وقالت حماس إن مقاتليها أطلقوا النار على القوة الإسرائيلية قبالة الساحل ومنعوها من النزول على الشاطيء.

وأضاف ليرنر إن القوات “أنهت مهمتها” وأن نتائج الغارة “ستكون أول نشاط بري معلن” تقوم به القوات البحرية في غزة ضمن هجوم قال مسؤولون فلسطينيون إنه أسفر عن مقتل 149 فلسطينيا كثير منهم من المدنيين.

ولم يقتل أي إسرائيلي جراء الصواريخ التي تطلقها حماس.

وبعد ساعتين من الإعلان عن الغارة الساعة 01:00 بتوقيت غرينتش أطلق نشطاء صواريخ طويلة المدى وانطلقت صافرات الإنذار في مطار بن غوريون بتل أبيب وبعض الضواحي.

ويقول الكيان الإسرائيلي إن شن هجوم بري على غزة ما زال أحد الخيارات وقام بالفعل بتعبئة نحو 20 ألفا من قوات الاحتياط ولكن معظم الهجمات كانت من الجو حتى الآن مصيبة نحو 1200 هدف في القطاع.

وقال ليرنر إن إسرائيل ستسقط منشورات في بيت لاهيا بغزة لحث آلاف السكان على الإجلاء قبل ضربات مزمعة هناك.

وأضاف “نعتقد أن عدداً كبيراً من الصواريخ يطلق (على إسرائيل) من المناطق الشمالية”.

وأطلقت حركة حماس من غزة مئات الصواريخ على الأراضي المحتلة مصيبة مناطق أعمق عن ذي قبل.

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إن أكثر من 800 صاروخ أطلقت منذ بدء الهجوم يوم الثلاثاء. وقال الكيان الإسرائيلي إنه نفذ 1320 هجوماً على أهداف بغزة.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن الطائرات الإسرائيلية نفذت سلسلة من الهجمات على غزة من بينها غارة على مقر للشرطة ومجمع أمني.

وأضافوا أن إمرأة وطفلة عمرها ثلاث سنوات استشهدتا في الهجمات الجوية في وقت مبكر من صباح الأحد.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن غارة جوية إسرائيلية على منزل قائد الشرطة في غزة أسفرت عن استشهاد 18 شخصاً أمس السبت.

وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة إن 45 شخصا أصيبوا وآخرين ما زالوا محاصرين تحت الأنقاض التي يمشطها عمال الانقاذ.

* العالم

قد يعجبك ايضا