موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هذا الرجل سيعلن إمارته في الشام!

0

في اجتماع على مستوى عال ضم معظم قيادات ومقاتلي جبهة النصرة قاطع حلب، ظهر الأمير العام لـ”جبهة النصرة” محمد الجولاني كاشفاً اللثام عن هويته، ومبشراً بميلاد امارة إسلامية تهدف لتطبيق شرع الله.

ونقل مركز حلب الإعلامي عن مصدر في “جبهة النصرة” أن الجولاني حضر الاجتماع الذي كانت مقرراً فيه مناقشة إعادة هيكلة الجبهة وتنظيم صفوفها، ليتفاجأ الجميع بحضور الجولاني وترأسه للاجتماع.

وقال المصدر، أن حضور الجولاني كان بمثابة المفاجأة والفرحة لعناصر التنظيم الذين أسعدهم حضوره.

وابتدأ الجولاني حديثه بالثناء على مقاتلي التنظيم داعياً إياهم للاستمرار في الجهاد والدفاع عن أعراض المسلمين، مبشراً إياهم بإعلان إمارة إسلامية بعد التنسيق مع مختلف الفصائل الإسلامية وبعض كتائب الجيش الحر التي وقعت على ميثاق نص على تعهد الموقعين تطبيق شرع الله.

وأفصح الجولاني أن الإمارة لن تكون مؤلفة من “جبهة النصرة” وحدها بل ستضم الفصائل التي ترغب في الانضمام، إلا أن “الهدف الرئيس منها تحكيم شرع الله ومحاربة المفسدين بحسب وصفهم”.

وطالب الجولاني مقاتليه بالتعاون والعمل الجاد لإقامة الإمارة الإسلامية التي ستكفل حق الكبير قبل الصغير ويحاكم فيها القاصي والداني في البلاد على الشريعة الإسلامية .

وصرح الجولاني لمقاتليه أنّ “الجبهة تملك إمكانات هائلة لتحقيق الإمارة حاثاً إياهم على الثبات أمام الأعداء من حسب وصفه داعياً إياهم عدم الرأفة بالأعداء بعد اليوم”.

وأضاف الجولاني أنّ “كل جندي من جبهة النصرة يجب أن يكون على أهبة الإستعداد لخوض القتال أمام كل من يريد هدم الإمارة الإسلامية القادمة ”
وأكد خلال الاجتماع أن “حلب ستشهد ولادة أول امارة إسلامية لتعمم التجربة على باقي المناطق الأخرى، حيث ستسعى هذه الإمارات لكسر الحصار المفروض من قبل قوات النظام ووصلها ببعضها البعض”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا