موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

داعش – الموصل: لا وجود للشيعة في دولتنا وتنذر المسيحيين للمغادرة السبت

علي قاسم الكعبي (الحدث نيوز، بغداد) – أفاد مصدر مطلع في محافظة نينوى، بأن عناصر تنظيم ما يعرف بــ «الدولة الإسلامية» يجري عملية بحث عن الأهالي ممن ينتمون للطائفة الشيعية و الديانة المسيحية عبر طرقها أبواب المنازل الواقعة في الموصل، مدعين ان تلك المنازل هي ملك لدولتهم ولا وجود لشيعي أو مسيحي في المدينة.

وقال المصدر انه «في حالة التأكد من وجود شخص شيعي أو مسيحي يسكن في الموصل، فإنهم يستولون على بيته ويصادرون ممتلكاته ويعطونه للعوائل النازحة من ديالى وصلاح الدين بسبب العمليات العسكرية الجارية في هاتين المحافظتين».

انذرت “داعش” المسيحيين في الموصل مهلة محددة ليوم غد السبت بضرورة مغادرة المدينة دون الموافقة على الشروط التي اوردها في الوثيقة التي ننشرها مع الخبر والتي تضمنت الموافقة على اعتناق الدين الاسلامي والقبول بدفع الجزية كما دعت الجوامع انه بعد انتهاء تلك المهلة فسيتم مصادرة المنازل الخاصة للمسيحيين في مختلف مناطق المدينة والتصرف بها .

وقد أكد مصدر صحة الخبر مشيراً الى أن “العوائل المتبقية في الموصل تخرج منها بدون أن تحمل معها أي شيء. وحتى وسيلة النقل تُصادر ومن لديه مال او مصوغات ذهبية تسلب منه.

الى ذلك، أفادت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى بأن تنظيم «داعش» سلم ملف الأمني في المحافظة إلى الشرطة الإسلامية، مؤكداً أن التنظيم منع سير المركبات من دون لوحات. وقال رئيس اللجنة محمد البياتي إن «داعش سلمت إدارة الملف الأمني إلى الشرطة الإسلامية وقامت بإنشاء ديوان للقضاء وفتحت محكمتين شرعيتين الأولى في الساحل الأيسر في مدينة الموصل في مبنى القائممقام والثانية في الساحل الأيمن للمدينة في دار ضيافة محافظ نينوى.

قد يعجبك ايضا