موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

توتر أمني بعد تمكن رجال المقاومة من الدخول خلف خطوط العدو

فيما لا يزال يتواصل انطلاق صافرات الإنذار في المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، أعلن عن إغلاق عدد من الشوارع في منطقة الجنوب.

ويأتي هذا الإعلان مع إعلان حركة حماس، الذي أبرزته وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنها “تمكنت من إدخال مقاومين فلسطينيين خلف خطوط العدو قبالة منطقة وسط قطاع غزة”.

وجاء أن الإعلان تضمن أن “عناصر المقاومة الفلسطينية  تعمل خلف خطوط العدو في وسط قطاع غزة، وأن المنطقة تشهد تبادل إطلاق نار عنيف”.

يشار في هذا السياق أيضا إلى أن “لجان المقاومة الشعبية” كانت قد أعلنت أنها نصبت كمينا لقوات الاحتلال شمال قطاع غز، وأنه وقع هناك تبادل إطلاق نار.

وقالت تقارير إسرائيلية إن أحد جنود الاحتلال قد نقل قبيل ظهر اليوم، السبت، إلى مستشفى “تل هشومير”. يذكر أن تقارير سابقة كانت قد تحدث عن إصابة ثلاثة جنود، بينهم ضابط وصفت إصابته بأنها خطيرة.

وقالت “هآرتس” إن قوة احتلالية تعرضت لنيران القناصة في شمال قطاع غزة.

من جهتها نقلت “يديعوت أحرونوت” عن وزير الأمن الداخلي يتسحاك أهرونوفيتش قوله صباح اليوم، في أسدود، إن اشتباكات وقعت صباح اليوم قرب السياج الحدودي مع مقاتلين فلسطينيين، كما أطلق قناصة فلسطينيون النار باتجاه قوات الاحتلال شمال قطاع غزة، وأن هناك إصابات في وسط الجنود.

وأضافت “يديعوت أحرونوت” أن حالة من التوتر الأمني تسود منذ ساعات صباح اليوم منقطة “أشكول”، وأنه تم إغلاق عدد من الشوارع في منطقة الجنوب. وبحسب الشرطة فإن شارع “4” قد أغلق بسبب “نشاط أمني”.

قد يعجبك ايضا