موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

قصة تفتيش كيري قبل لقائه السيسي

1

من قال أن الأمن المصري يثق بالجانب الأميركي أكثر من الأمن الأميركي بالجانب المصري؟  فالمشهد من القاهرة اليوم ورجال الأمن المصريين يفتشون وزير الخارجية الأميركي جون كيري ومساعديه مستخدمين جهازاً محمولاً للكشف عن المعادن قبل لقائهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، يعكس نمطاً مختلفاً في الشكل والمضمون للعلاقة المصرية – الأميركية.

وأظهرت لقطات صورت في قصر الرئاسة (الاتحادية) في مصر، بحسب وكالة “رويترز”، مسؤولا يرفع جهازا محمولا للكشف عن المعادن ويمرره حتى الجزء السفلي من سترة كيري قبل ان يسمح له بالمرور للاجتماع مع السيسي لبحث سبل وقف المعارك الدائرة بين حركة المقاومة الاسلامية “حماس” واسرائيل في قطاع غزة منذ اسبوعين.

وظهر كيري لثوان قليلة في اللقطات المصورة التي تحدثت عنها “رويترز” كما ظهر كبار معاونيه يمرون من خلال جهاز ثابت للكشف عن المعادن قبل فحصهم بجهاز محمول، فيما طلب من احدهم على الاقل افراغ محتويات جيوبه.

وتعكس هذه الاجراءات تحولاً نوعياً في  شكل العلاقة المصرية – الأميركية، اذ يعتمد الرئيس المصري الجديد نهجا أكثر تصادميا مع الولايات المتحدة، انعكس في الماضي من خلال تجاهله 26 اتصال من وزير الدفاع تشاك هاغل.

ولم يؤكد السيسي بعد اذا ما كان سيحضر القمة الافريقية التي دعته اليها واشنطن الشهر المقبل، كما تعمد تأخير زيارة كيري الى القاهرة ووضع مبادرة مصرية لوقف اطلاق النار بين “حماس” واسرائيل

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا