موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما هي أنواع الصواريخ التي تملكها “حماس”؟

0

قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر، إن “عمليات إطلاق الصواريخ على إسرائيل تراجعت في كثافتها”، وأضاف “صحيح أنه سجل تراجع كبير في إطلاق الصواريخ ولكن أيضا من الصعب معرفة ما إذا كان هذا اتجاها لدى حماس أو لا”.

وأكد ليرنر “ما زالوا يمتلكون إمكانات كبيرة، لكن من المبكر جداً القول ما إذا كان ذلك مصادفة أو توجهاً”.

واستخدمت “حماس” ضد إسرائيل منذ بداية الحرب نحو 1800 صاروخ، وتنوعت قدراتها ومداها بحسب أنواع الصواريخ نفسها.

وتظهر إحصائيات لكتائب “القسام”، أنها أطلقت 1524 صاروخاً من نوعي “غراد” و”قسام”، و8 من طراز “آر 160″، و47 من طراز “سجيل 55″، و14 من نوع “جي 80″، و122 من نوع “إم 75” و2 من نوع “فجر”.

ويرتفع هذا العدد في كل يوم إضافي من الحرب. وكانت القوة الثانية في غزة وهي “الجهاد الإسلامي” أطلقت نحو 500 صاروخ. ويظهر هذا الفارق قوة وقدرة “حماس” الصاروخية عن غيرها من الفصائل التي تشارك في المواجهة في غزة.

وكانت أول مجموعة من صواريخ “القسام” أطلقت تجاه إسرائيل في 2001، وبلغ مداها أربعة كيلومترات فقط، كانت هذه الصواريخ البسيطة تصل بالكاد إلى حدود القطاع. وفي الحرب الأخيرة ضربت “القسام” مدينة حيفا، وهو أبعد مدى تصله صواريخ الحركة الإسلامية حتى الآن، ويبلغ 120 كيلومترا.

واستخدمت “حماس” صاروخا أطلقت عليه اسم “آر 160” في قصف حيفا، وهو صاروخ طورته “القسام” في غزة نسبة إلى قائد “حماس” عبد العزيز الرنتيسي، الذي اغتالته إسرائيل في نيسان عام 2004.

صواريخ “حماس”
– صاروخ “القسام”: جرى تطويره أكثر من مرة ولا يتعدى مداه 20 كلم.

– صاروخ “فجر 5”: وهو إيراني الصنع، ومداه يصل إلى 40 كلم.

– صاروخ “غراد”: وهو روسي الصنع ويصل مداه إلى 40 كلم.

– صاروخ “إم 302”: يصل مداه حتى 160 كلم ووزن الرأس الحربي: 175 كلغم، وهو مخصص لغزارة النيران وضرب أهداف عامة وليس عينية لأنه غير دقيق، وهو سوري الصنع.

– صاروخ “آر 160”: وهو من صنع محلي المدى ويصل إلى 160 كلم.

– صاروخ “جي 75”: نسبة لرئيس أركان “حماس” وهو أحمد الجعبري، الذي اغتالته إسرائيل عام 2012، وهو أيضاً من صنع محلي، ومداه يصل إلى 75 كلم.

(الشرق الأوسط)

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا