موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

«الجولاني» يعزل أبرز قادة «جبهة النصرة» على خليفة «هزيمة الشرقية»

0

كشف مصدر جهادي في درعا من أن زعيم «جبهة النصرة» أبو محمد الجولاني قرر عزل أبي ماريا القحطاني (ميسرة جبوري عراقي الجنسية) من منصبه كـ«شرعي عام للنصرة»، وتعيين الأردني سامي العريدي مكانه، والذي كان يشغل منصب «مفتي النصرة» في درعا.

يأتي ذلك على خلفية هزيمة النصرة في المناطق الشرقية من سوريا امام «داعش» التي سيطرت على معاقل النصرة في تلك الناحية.

ويعتبر القحطاني من أبرز قيادات «جبهة النصرة» وأكثرهم تأثيراً بزعيمها الجولاني في المرحلة السابقة من تاريخ الجبهة، مستفيداً من شبكة العلاقات الواسعة التي نسجها مع العديد من زعماء ووجهاء العشائر في المنطقة الشرقية، التي كانت تعتبر المعقل الرئيسي لـ«جبهة النصرة» قبل أن تطرد منها بعد هزيمتها الأخيرة.

لذلك فإن عزل القحطاني من منصبه يأتي كإشارة واضحة إلى أن الجبهة تعيد صياغة سياسة خاصة بها، بعيداً عن طموحات القحطاني وأحقاده الشخصية التي كانت سبباً في توريط «النصرة» في العديد من المعارك والمواقف التي أفقدتها الكثير من قوتها لمصلحة «داعش».

وكانت مؤشرات عدة ظهرت في الأسابيع الماضية من شأنها الدلالة على سوء العلاقة بين الجولاني وبين القحطاني، وتباعد وجهات النظر بينهما.

وسامي العريدي أردني الجنسية، يُعرف بلقب أبو محمود الشامي، من مواليد العام 1973، وحصل في العام 2001 على شهادة الدكتوراه في الحديث. وعندما «هاجر» إلى سوريا مع بدء الأزمة فيها، تمّ تعيينه «مفتياً عاماً» في درعا التي يجلس على عرش «إمارتها» أردني آخر هو أبو جلبيب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا