موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصورة…”داعش” تستعين بـ”وسيم دولة الخلافة” لجذب السيدات

نشر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، صورًا لشاكر أبو وهيب، أحد قيادات داعش، ويطلقون عليه “وسيم دولة الخلافة”، ويتولى مهام إدارية فقط داخل التنظيم، وأسندت له مؤخرًا، مهمة الجانب الإعلامي، ويظهر دائمًا في زي مهندم، وكأن وجهه لم تلحفه الشمس، كما أراده البغدادي، كي يكون جاذبًا للسيدات، على حد قول المنتديات الجهادية.

واهتمام التنظيم بـ “أبي وهيب” كان واضحًا من خلال التركيز على إظهاره كل مرة في زي مختلف لكنه مهندم ونظيف وبألوان غير تقليدية، ومختلفة عن أقرانه. في آخر شريط فيديو له ظهر أبو وهيب مع مقاتلين خليجيين، يؤدون أغنية داخل بيت محافظ الموصل أثيل النجيفي، فجلس بينهم في مكان مرتفع، واعتمر قبعة سوداء مشابهة لقبعة الثائر الأرجنتيني “تشي جيفارا”، من دون أن يتخلى عن نظراته السينمائية، وابتساماته الخجولة.

وتؤكد بعض المعلومات التي يتم تسريبها من داخل تنظيم “داعش”أن أبو وهيب ليس قائدًا عسكريًا، كما أنه لا يشارك في المعارك، بل تولى مهمات إدارية داخل التنظيم، قبل أن يتم نقله إلى القسم الإعلامي فيه، وإن إظهار وجهه للعلن بصور معدّة بعناية، كان قرارًا من زعيم التنظيم “أبو بكر البغدادي”بهدف إظهار شكل آخر من التأثير في الشباب تحديدًا، عبر اختراع “البطل الأسطوري الوسيم والغامض” على الطريقة الهوليودية.

لكن معلومات أخرى تؤكد أنه قائد وحدة خاصة مقربة جدًا من البغدادي، تُسمّى “أسود الصحراء” وهي تتكفل بحمايته، كما أنه كُلّف بمهمات قيادة التنظيم في الأنبار.

وأشارت مصادر إلى أنه أُعلن لبعض الوقت والياً على الأنبار. ويبدو التضارب في تعريف دور “أبو وهيب” في التنظيم مقصودًا، ويضاف إلى الصنعة المحكمة لـ “البطل الغامض”، وما يؤكد ذلك أن تنظيم “داعش”سبق وأعلن مقتله في قصف جوي في الأنبار، قبل أن ينفي هذا الخبر، وينشر صوراً جديدة له. كما أنه يتنقل من مكان إلى آخر، وإحدى الصور عرضته في اجتماع قال التنظيم إنه في “ولاية الجنوب”، قبل أن ينشر صوراً له في ديالي، وأخرى في الموصل.

قد يعجبك ايضا