موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

المالكي يرضخ للضغوط ويتنحى عن السلطة

اعلن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي في خطاب متلفز مساء الخميس تنحيه عن السلطة لصالح رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي. وقال المالكي: “اعلن اليوم سحب ترشيحي لصالح الاخ حيدر العبادي وكل ما يترتب على ذلك حفاظا على المصالح العليا للبلاد”.

وأضاف: “لن أكون سببا في سفك قطرة دم واحدة وأعلن تنازلي عن رئاسة الوزراء لصالح العبادي لتسهيل سير العملية السياسية”، مشيراً إلى أن “الأزمة السورية هدفت إلى إسقاط المنطقة برمتها وتمكنا من إسقاط الهجمة الإرهابية على العراق”. وأكد أن “مسؤوليتي وواجبي الشرعي أن أدافع عن الشعب العراقي وانجزنا الكثير في الأعوام الثمانية الماضية، ونجحنا في تحقيق انجازات كبيرة للشعب العراقي وسط أجواء سياسية صعبة”.

وكان التحالف الوطني الشيعي قام بتكليف العبادي الذي ينتمي الى ائتلاف دولة القانون الذي يقوده المالكي، الامر الذي عارضه المالكي في بداية الامر واعتبره مؤامرة. وقدم رئيس الوزراء المنتهية ولايته دعوى في المحكمة الاتحادية ضد الرئيس العراقي فؤاد معصوم الذي رفض اعتبار ائتلاف دولة القانون الكتلة الاكبر في البرلمان.

وفقد المالكي اثر تمسكه بالسلطة، اقرب الحلفاء وينتمي بعضهم الى ائتلافه الحاكم، اثر الضغوطات الداخلية والخارجية الرافضة التجديد له لولاية ثالثة. وينتمي حيدر العبادي الذي كلفه الرئيس العراقي وحظي بمباركة كافة الاطراف السياسية الشيعية والسنية والكردية فضلا عن الترحيب الدولي، الى حزب الدعوة الاسلامية وهو ابرز مكونات ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي.

قد يعجبك ايضا