موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما علاقة حزب الله اللبناني بالإعتداء على موكب الأمير السعودي بباريس؟

أثار الاعتداء على أمير سعودي في باريس، مساء الأحد، ردود أفعال واسعة على تويتر ، الذي أصبح بعد ساعات الأكثر تداولا على مستوى المملكة واتهم بعض المغردين حزب الله اللبناني بارتكاب الهجوم، بالقول: “لا نستبعد أن يكون حزب الله وراء الموضوع، علاقة لبنان بفرنسا قوية جداً”.

ولفت مغردون إلى أن التدبير المحكم للحادث يدل على “أن وراءه هدف سياسي، وليس شبهة جنائية” رابطين بين ذلك “ووجهة سفر الأمير في مهمة سرية”.
وتابع النشطاء “إذا صح الخبر سيظهر لنا قريبا أهمية الوثائق الخطيرة وربما هي بداية معركة إستنزاف ومقايضة”.

نوكانت مجموعة كومندوس مسلحة قد نصبت “يبدو أنها حسنة الاطلاع” كمينا في باريس لموكب أمير سعودي، في هجوم غير مسبوق في العاصمة الفرنسية، بدون أن يعرف ما إذا كان المسلحون يريدون مبلغ ال250 ألف يورو الذي كان بحوزة الأمير أو الوثائق الدبلوماسية التي سرقوها.

وكان الموكب المؤلف من عشر سيارات انطلق مساء الأحد من فندق جورج الخامس احد أفخم الفنادق على جادة الشانزيليزيه الذي يملكه الملياردير السعودي الوليد بن طلال، متوجها إلى مطار لوبورجيه على بعد 15 كلم شمال العاصمة الفرنسية.

وتعرض الموكب للهجوم قبل خروجه من باريس في منطقة بورت دو لا شابيل.

وكان خمسة الى ثمانية رجال مسلحين بمسدسات نصبوا كمينا للموكب بحسب مصدر في الشرطة. وذكر مصدر اخر في الشرطة وصحيفة لوباريزيان في وقت سابق ان المهاجمين كانوا مزودين برشاشات كلاشنيكوف.

ولم يصدر اي رد فعل صباح الاثنين عن السفارة السعودية في باريس.

وقال امين عام نقابة الشرطة نيكولا كونت “علينا ان نعرف ما الهدف من عملية السطو المال او الوثائق. علينا ايضا ان نامل بتعاون فعال من السلطات السعودية” مشيرا الى الطابع الفريد للعملية.

وقال احد المحققين “اذا كانوا يبحثون عن وثائق حساسة سيتغير طابع التحقيق. فلن نواجه عملية سطو مسلح بل عملية اكثر تعقيدا”.

 

قد يعجبك ايضا