موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصور.. “داعش” يذبح الصحافي الاميركي جيمس فولي

أذاع تنظيم “الدولة الاسلامية” الذي يسيطر على مناطق في العراق وسوريا تسجيلاً مصوراً يزعم انه يظهر ذبح الصحافي الأميركي جيمس فولي الذي اختفى في سوريا قبل عامين.

وبث التسجيل الذي عنوانه “رسالة إلى أميركا” على مواقع للاعلام الاجتماعي.

ويظهر في الفيديو ملثمٌ الى جانب فولي الذي أُلبس رداء باللون البرتقالي رمز المحكومين بالاعدام في الولايات المتحدة. ويردد فولي عبارات تتضمن اتهاماً للرئيس الأميركي باراك اوباما بانه السبب في انهاء حياته بسبب قراره ضرب العراق. وينتهي الفيديو بمشهد الذبح عبر لقطة “ممنتجة”، إذ نرى الرجل الملثم وهو يقترب من رقبة فولي ومن ثم نرى جثة مفصولة الرأس. ليتلوها مشهد لرجل آخر الى جانب الملثم يقول الاخير انه سيكون الهدف الثاني اذا لم يتراجع اوباما عن ضرب “داعش”.

وعمل فولي مراسلا في الشرق الاوسط لخمس سنوات وخطفه مسلحون مجهولون في 22 تشرين الثاني 2012.

وقال حساب على “تويتر” انشأته اسرته للمساعدة في العثور عليه: “نعلم ان الكثيرين منكم يبحثون عن تأكيد أو اجابات. من فضلكم اصبروا حتى تتاح لنا جميعا المزيد من المعلومات وواصلوا الدعاء لفولي”.

وظهر في جزء من الفيلم ايضا صحافي اميركي اخر يدعى ستيفن جويل ستولوف، كتبوا في اسفل الصورة انه سيلقى المصير نفسه اذا لم يجمد اوباما الضربات الجوية في العراق ضد مراكز “داعش”.

في المقابل، قال البيت الابيض ان عناصر من المخابرات الاميركية تعمل للتحقق من صحة تسجيل مصور يزعم انه يظهر قيام تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد باعدام صحفي امريكي وعبر عن الغضب إذا ثبت انه حقيقي.

وقالت كاثلين هايدن المتحدثة باسم البيت الابيض “شاهدنا تسجيلا مصورا يزعم انه يظهر قتل المواطن الاميركي جيمس فولي بواسطة تنظيم الدولة الاسلامية. اجهزة المخابرات تعمل بأسرع ما يمكن لتحديد ما اذا كان حقيقيا”. وأضافت: “اذا ثبت انه حقيقي فاننا مروعون للقتل الوحشي لصحافي اميركي بريء ونعبر عن أعمق تعازينا لاسرته واصدقائه”.

قد يعجبك ايضا