موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

من هم البهرة؟

جاء استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي، للسلطان مفضل سيف الدين، سلطان طائفة البهرة بالهند، والذي قام بالتبرّع لصالح صندوق “تحيا مصر” بمبلغ عشرة ملايين جنيه، ليلقيَ الضوء على طائفة البهرة أصحاب الأصول المصرية والذين عاشوا إبان العصر الفاطمي في مصر.

والبهرة لفظ هندي قديم بمعنى “التاجر”، وقد انقسمت إلى فرقتين الداودية، نسبة إلى قطب شاه داود ـ وينتشرون في الهند، وباكستان، منذ القرن العاشر الهجري، والسليمانية: نسبة إلى سليمان بن حسن، وهؤلاء مركزهم في اليمن حتى الآن.

وعرف عن البهرة أنهم لا يقيمون الصلاة في مساجد المسلمين بالرغم من أن عقائدهم مشابهة لعقائد سائر الفرق الإسلامية المعتدلة ويصلون صلاة المسلمين ويحجون كبقية المسلمين.

إنفتاح على الخليج
وقال بعض المؤرخين إن طائفة البهرة، من الفاطميين الشيعة الذين كانوا في مصر، وعندما انتهى العصر الفاطمي هاجروا وانتقلوا من بلد إلى آخر حتى انتهى بهم المقام إلى الهند فاستقروا بها واندمجوا في المجتمع الهندي، ومع انفتاح دول الخليج هاجر إليها البهرة للعمل، وتوجد أعداد كبيرة منهم في الإمارات، وخاصة في دبي، إذ يعتبرونها مركزاً لهم.

ويتسم البهرة بوحدة الزي للنساء، كما أن هناك زيًا موحدًا للرجال، ويتميزون بأنهم مسالمون ولا يختلطون كثيرًا إلا مع أتباع طائفتهم، ويصل عدد أتباعها في العالم إلى مليون ونصف المليون شخص، مركزهم الرئيسي في بومباي، ويتواجد غالبيتهم في اليمن والهند.

ولد سلطان البهرة “مفضل سيف الدين” في مدينة سورت غرب الهند، وينتمي إلى أسرة توارثت زعامة الطائفة منذ زمن بعيد، تولى تربيته وتعليمه والده السلطان الراحل الدكتور محمد برهان الدين، منذ صغر سنه، فورث عنه جميع خصال الزعامة والشهامة.

وتنص كتب طائفة البهرة على أنه من يتولى زعامتهم لا يأتي إلا بتعيين له من السلطان الراحل، ومفضل سيف الدين هو الابن الثاني لوالده سلطان البهرة الراحل الدكتور محمد برهان الدين، وقد عيّنه والده “ولياً للعهد” له قبل وفاته بسنيتن.

وتقوم طائفة البهرة بإنشاء مشاريع خدمية مثل توفير المياه، والمستشفيات، وإنشاء مدارس لحفظ القرآن الكريم، كما يقومون بإحياء ليالي رمضان، ومساعدة الفقراء والمساكين وإطعام الناس.

(الأهرام)

قد يعجبك ايضا