موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: الرئيس بشار الأسد يُقيل العميد حافظ مخلوف..؟

(الحدث نيوز، دمشق): تناقلت وسائل إعلام خبراً يتحدث عن إقالة الرئيس السوري بشار الاسد لابن خاله العميد حافظ مخلوف من مسؤوليته في الدائرة الضيقة الأمنية للنظام في دمشق.

وقالت ان “الرئيس بشار الاسد اقال ابن خاله العميد حافظ مخلوف أحد أفراد الحلقة الضيقة التي تدير شؤون النظام السوري، وهو الأخ الشقيق لرجل الاعمال السوري رامي مخلوف، وابن محمد مخلوف خال الرئيس السوري وشقيق والدته أنيسة مخلوف.

“الحدث نيوز” تواصلت مع مصادر أمنية رفيعة في دمشق لمعرفة حقيقة ما نُشر. المصادر أفادت انّ خبر إقالة “مخلوف” كاذب وحرّف كما تشتهي بعض وسائل الإعلام”. واشارت المصادر ان “الحقيقة اولاً ان السيد حافظ مخلوف هو عقيد وليس عميد في الجيش السوري، خلافاً لما نشر على وسائل الإعلام، أما ثانية، فإن العقيد مخلوف نُقل من مركز إلى مركز ضمن الدائرة الضيقة ولم يُقل من قبل الرئيس الاسد، خلافاً لما يُشاع”.

وكشفت المصادر، انّ “العقيد مخلوف رقّي قبل أيام من رتبة عقيد إلى رتبة عميد، حيث يتوجب وفق القانون السوري ان تتغيّر مسؤوليات اي شخص وفقاً للترقية التي ينالها، اي انّ العقيد مخلوف يتوجب عليه ترك عمله الحالي في قيادة الفرع 40 للاستخبارات الداخلية ضمن المخابرات السورية وتولي منصب جديد يتناسب مع الرتبة الجديدة التي نالها وهي عميد وهذا ما حصل، حيث اصدر الرئيس الاسد قراراً بتكلفيه بهمهة جديدة بديلة عن القديمة وتعيين شخص آخر مكانه”.

وكشفت المصادر الخاصة لـ “الحدث نيوز”، انّ “العميد مخلوف (العقيد سابقاً) عيّن في منصب جديد لم يُكشف عنه، وكُلّف ضابط جديد من الحرس الجمهوري السوري (لم يكشف اسمه) لتولي مهام مخلوف السابقة على رأس الفرع 40 لجهاز الإستخبارات السورية”.

وكانت وسائل إعلام قد زعمت ان “الإعفاء” أتى على خلفية تجاوزات متراكمة وامتعاض عدد من القادة الأمنيين من تجاوزاته، لاسيما ضباط شعبة الاستخبارات العسكرية، وفق المزاعم.

قد يعجبك ايضا