موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو: قصّة العشاء الذي كاد يتحوّل الى كارثة!

لم يمرّ عشاء مؤتمر الدفاع عن المسيحيّين في واشنطن على خير. العشاء الذي بدأ بهدوء بحضور بطاركة وأساقفة من الشرق، ومنهم البطريرك مار بشارة بطرس الراعي والبطريرك غريغوريوس الثالث لحام، ساده هرج ومرج وصراخ وانسحابات…

حصل ما سبق بعد أن ألقى السناتور الأميركي تيد كروز كلمة في عشاء المؤتمر استهلّها بقوله: “الليلة نجتمع جميعاً دفاعاً عن المسيحيين. الليلة، نجتمع دفاعاً عن اليهود. الليلة، نجتمع دفاعاً عن أناس مؤمنين، يتوحّدون بوجه أولئك الذين يقتلون كلّ من يختلف مع تعاليمهم الدينية”.

وقال كروز، المتحدث الرئيس في العشاء، إنّ “التعصب الديني هو سرطان بمظاهر عدّة: الدولة الاسلامية، القاعدة، حزب الله، حماس والدول الراعية كسوريا وايران. جميعهم مشاركون في حملة الابادة الشرسة لتدمير الاقليات الدينية في الشرق الاوسط”.

وأضاف كروز “أحيانًا يطلبون منّا عدم جمع هذه الجماعات معًا، وفهم الاختلافات والفوارق بينها، لكن علينا ألا نحاول تحليل مختلف مظاهر الشر المستعر والقاتل في المنطقة. فالحقد هو الحقد، والقتل هو القتل. وهدفنا الليلة هو تركيز الضوء على الظلم الرهيب، وعلى أزمة إنسانية”.

وعلت صيحات الحضور حين قال السيناتور إنّه “ليس للمسيحيين حليف أكبر من اسرائيل”.
عندها وقف بعض الموجودين يستهجن تصريحه هذا، ويصرخ بوجهه: “توقف… توقف”.

إلا أنّ كروز واصل كلامه قائلاً: “هؤلاء الذين يكرهون إسرائيل يكرهون أميركا. هؤلاء الذين يكرهون اليهود يكرهون المسيحيين. إذا كنتم تكرهون اليهود، فهذا يعني أنّكم لا تطبّقون تعاليم المسيح”. ودعا الى تحالف الأقليات بين مسيحيين الشرق واليهود في إسرائيل. وسادت الفوضى حينها في القاعة وبدأ بعض الحاضرين بالانسحاب من القاعة اعتراضاً، على الرغم من محاولات المنظّمين نهيهم عن ذلك.

وانسحب سفير لبنان في الولايات المتحدة الأميركيّة انطوان شديد وكاد البطريرك لحام ينسحب أيضاً، وعلى الفور طلب البطريرك الراعي من بعض الحاضرين عدم الرد على السيناتور كروز على إعتبار أنّ أعمال المؤتمر أهم بكثير من تصريحات فرديّة.
كما انسحب كروز أيضاً، بعد أن ختم كلامه بالقول: “إذا لم تقفوا مع إسرائيل واليهود، فلن أقف معكم”.
(وعاد السفير اللبناني الى القاعة بعد أن أنهى كروز كلمته)

وذكرت صحف أميركيّة صادرة اليوم أنّ مصادر مسيحيّة شرق أوسطيّة ذكرت أنّ الكونغرس والسيناتور كروز كانا تلقّيا تحذيرات مسبقة من أنّه سيكون موجوداً من بين الحضور المشارك مناصرون لحزب الله والنظام السوري.
كما كانت صدرت مقالات عدّة تتّهم المؤتمر بالسعي الى شرعنة النظام السوري وإيران في الولايات المتحدة، ما كاد يؤدّي، وفق أحد المشاركين في المؤتمر الذي اعتذر عن ذكر اسمه، الى حصول كارثة في العشاء والى إلغاء المؤتمر.

المصدر: MTV

قد يعجبك ايضا