موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“داعش” يذبح الرهينة البريطاني.. ولندن تتوعد

بث تنظيم “الدولة الإسلامية” شريط فيديو عبر شبكة الإنترنت، يظهر فيه أحد عناصره وهو يقطع رأس عامل الإغاثة البريطاني ديفيد هينز، مبرراً إعدام الرهينة، بأنه ردّ على قرار لندن الدخول في “تحالف شيطاني” مع واشنطن ضدّه.

والفيديو الذي حمل عنوان “رسالة إلى حلفاء أمريكا”، وتمّ بثّه أيضاً مركز “سايت” المتخصص في رصد المواقع الإلكترونية الإسلامية المتشددة، يظهر هينز جاثياً على ركبتيه ومرتدياً بزة برتقالية وخلفه يقف مسلح ملثم يحمل بيسراه سكيناً ينحر به في نهاية التسجيل الرهينة البريطاني، في تكرار لسيناريو الشريطين اللذين سبقاه، وصور فيها التنظيم إعدام صحافيين أميركيين إثنين.

بريطانيا: إعدام هينز جريمة دنيئة
من جهته، دان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إعدام التنظيم هينز، واصفاً ذبحه بـ”الجريمة الدنيئة”، ومتوعداً بـ”ملاحقة” مرتكبيها. وقال في بيان: “هذه جريمة قتل دنيئة ومروعة ارتكبت بحق عامل إغاثة بريء. هذا فعل شرير محض”، مضيفاً: “سنفعل كلّ ما بوسعنا لملاحقة هؤلاء القتلة وضمان مثولهم أمام العدالة مهما تطلب الامر من وقت”.

أوباما: نقف إلى جانب مع بريطانيا
وعبر الرئيس الأميركي باراك اوباما عن تضامن الولايات المتحدة مع بريطانيا بعد إعدام الرهينة، وقال في بيان إن “الولايات المتحدة تدين بشدّة القتل الهمجي للمواطن البريطاني هينز على أيدي إرهابيي جماعة داعش”، وأضاف إن “الولايات المتحدة تقف في هذه الليلة جنباً إلى جنب مع صديقنا وحليفنا الوثيق في الحزن والعزم”.

عائلة هين: قتل بدم بارد
وإثر بثّ شريط الإعدام، قال مايك هينز شقيق ديفيد هينز في بيان، إنه فقد “أخاً عزيزاً… قتل مؤخراً بدم بارد”. وأضاف “كان محبوباً من كلّ أفراد العائلة وسنشتاق إليه شوقاً عظيماً”.

قد يعجبك ايضا