موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

قصة فتاة قُتلت وهي تشتري ثوب زفافها

لم تكتمل فرحة رغدة يعقوب بخطوبتها التي لم يمض عليها سوى ايام معدودة، فقد اختطف التفجير الدامي في احد شوارع بغداد الشابة المسيحية بينما كانت منهمكة في التحضير لزفافها وشراء ثوب الزفاف الذي رافقها الى مثواها الاخير.

وتمت خطوبة رغدة عادل يعقوب ذات الاربع والعشرين ربيعا قبل ستة ايام من مقتلها الاربعاء الماضي بتفجير ثلاث سيارات مفخخة استهدفت منطقة تجارية مكتظة في حي الغدير في شرق بغداد.

ولقي العشرات مصرعهم واصيب اكثر من 100 شخص، بالتفجيرات الدامية، وبين القتلى الى جانب رغدة والدة خطيبها وحفيدها ابن الخمسة اعوام، فيما اصيب خطيبها بجروح خطرة.

ويروي والد رغدة، وهو يبكي بحرقة على ابنته الوحيدة، كيف خرجت من المنزل للمرة الاولى بعد خطوبتها بصحبة خطيبها، قائلا “خرجوا مع والدته وابن شقيقه وهو طفل صغير، لشراء حلويات الى اسواق العذراء.

واضاف “اخذوا ابنتي وبعد ربع ساعة وصلوا الى اسواق العذراء حيث دخلت امه وابنتي والطفل لكن بعد مرور دقيقة ونصف انفجرت السيارة الاولى ثم تلتها عدة تفجيرات، ما ادى الى احتراق براميل وقود المولدات ونشوب حريق هائل التهم ثلاثة مراكز تجارية مجاورة في منطقة مكتظة”.

ويقول الاب بحرقة، “لو كان هناك مدخل خلفي للمركز لكانت ابنتي نجت، او لو كان هناك نظام اطفاء الحرائق لنجا كثيرون، فقد توفيت اختناقا.”

قد يعجبك ايضا