موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“الدولة الإسلامية” تهدّد سنّة الموصل

ابلغ عناصر تنظيم “الدولة الاسلامية” التجار ورجال الاعمال في مدينة الموصل بتسليم ما لديهم من اموال تعود لشركائهم من الطائفة الشيعية او المسيحية الذين فروا بعد اجتياح المدينة.
وعمّم مسلحو التنظيم هذا القرار الشفهي على جميع رجال الاعمال والتجار من العرب السنة الذين يمارسون اعمالهم في اسواق الموصل. وأشار احد التجار، رافضاً كشف اسمه، إلى ان “التنظيم طالبنا بتسليم اموال شركائنا من الشيعة والمسيحيين خلال فترة قصيرة”.
واضاف: “قالوا ان اي شخص يرفض ذلك، ستصادر جميع امواله”.
وغادر جميع سكان مدينة الموصل من المسيحيين والشيعة، تاركين وراءهم اموالهم وممتلكاتهم، لكن يبدو ان بعضهم يرتبط بشراكة عمل مع اخرين من العرب السنة.
واكد التاجر “الان نحن مضطرين لتسليم ما نملك من امانة لدينا الى المسلحين خوفا من مصادرة اموالنا”.
من جهةٍ اخرى دعا التنظيم في تعميمٍ شفهيِ آخر، جميع اهالي مدينة الموصل من العرب السنة الذين فروا بعد اجتياح المدينة للعودة اليها.
وبحسب التعميم فان تنظيم “الدولة الاسلامية سيصادر اموال كل شخص يرفض العودة الى الموصل، وسيعتبره من المرتدين”.
وغادر عدد قليل من العرب السنة، غالبيتهم يعملون في وظائف حكومية، الى اقليم كردستان والمناطق المجاورة خوفا من تعرضهم للقتل على يد التنظيم.
وتتزامن دعوات التنظيم مع توجيه القوات الاميركية ضربات متلاحقة الى مقاتلي “الدولة الإسلامية”.

قد يعجبك ايضا