موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

قطع خطوط إمداد (داعش) داخل مدينة دير الزور

حققت وحدات من الجيش العربي السوري والدفاع الوطني تقدماً في منطقة الدخانية عبر السيطرة على عدد من الأبنية السكنية، في حين ضبطت وحدة منه نفقاً في مدينة عدرا العمالية بطول 500 متر وعمق 11 متراً، في وقت تمكنت وحدات أخرى ضمن سلسلة عمليات من قطع خطوط إمداد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) داخل مدينة دير الزور.
وتشهد بلدة الدخانية تقدماً لقوات الجيش السوري والدفاع الوطني حيث تمت السيطرة على عدة بيوت سكنية كان المسلحون تحصنوا بها خلال الأسبوع الماضي.
بدورها شهدت جبهة جوبر رمايات نارية من الجيش السوري ويبدو أن خطة الجيش بالنسبة لهذا الحي تتجه نحو فرض حصار واتباع سياسة الإنهاك قبل الاقتحام البري في سيناريو عسكري يحاكي ما حصل في المليحة في الغوطة الشرقية ومدينة يبرود في القلمون.

في غضون ذلك، سجل سقوط (9) قذائف هاون في حي كشكول والدويلعة فيما سقطت قذيفتان على بلدة جرمانا، وذلك في حين هدد «الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام» في بيان له نشرته صفحات معارضة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» باستهداف مناطق في العاصمة دمشق مع اشتداد الخناق على المسلحين في حي جوبر.

وأعلن الاتحاد في بيانه أنه سوف يستهدف حيي المالكي ومزة 86 اليوم الثلاثاء بصواريخ لم يوضح ماهيتها. وتتحصن عناصر الاتحاد في مناطق من غوطة دمشق الشرقية.
ونقلت وكالة الأنباء «سانا» عن مصدر في قيادة الشرطة أن إرهابيين أطلقوا قذيفة هاون سقطت على آخر خط السرفيس في حي الدويلعة أدت لإصابة ثلاثة مواطنين وإلحاق أضرار مادية بالممتلكات كما سقطت قذيفة أخرى عند نفق حي كشكول أسفرت عن إصابة ستة مواطنين وإلحاق أضرار مادية بالمكان.
وأشار المصدر أيضاً إلى أن قذيفة أطلقها إرهابيون سقطت في حي الجناين بجرمانا ما أدى لإصابة فتاة وإلحاق أضرار مادية بعدد من السيارات.

وفي ريف دمشق، ضبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة أمس نفقاً في مدينة عدرا العمالية بطول 500 متر وعمق 11 متراً يمتد من مؤسسة المياه في الجزيرة 11 باتجاه كازية الباز ومجهزاً بالإنارة والتهوية كانت تستخدمه العصابات الإرهابية في عملياتها الإجرامية بحق المدنيين.
كما أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت أدوات إجرامهم خلال استهدافها أوكارهم وتجمعاتهم في دوما وعين ترما.
في سياق متصل، ما زالت عمليات التمهيد للبدء لمرحلة التفاوض في منطقة داريا غرب العاصمة تجري على نحو دقيق.

في القلمون، استهدف الجيش تجمعات للنصرة في جرود بلدة عسال الورد ما أدى إلى مقتل القائد في «جبهة النصرة» «أبو عمر الحمصي»، حسبما ذكر موقع «الميادين».

وفي سياق الحرب مع تنظيم (داعش) ألحقت وحدات من الجيش والقوات المسلحة خسائر في صفوف إرهابيي التنظيم في سلسلة عمليات تمكنت خلالها من قطع خطوط إمدادهم داخل مدينة دير الزور، وذلك وسط أنباء عن نجاح الجيش، في تفجير جسر السياسية في المدينة.

ونقلت وكالة «سانا» عن مصدر في محافظة دير الزور أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة استهدفت تجمعات لإرهابيي (داعش) في حي الحويقة وأوقعت في صفوفهم أعداداً من القتلى والمصابين ودمرت 8 آليات لهم بمن فيها وقطعت خطوط الإمداد عن إرهابيي التنظيم داخل المدينة.

وأضاف المصدر: إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة اشتبكت أيضاً مع إرهابيي (داعش) في حي الجبيلة ونزلة الرديسات بالمدينة وأوقعت أعداداً منهم قتلى ومصابين.

في درعا، قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين وأصابت آخرين باستهداف تجمعاتهم على طريق خربة غزالة درعا في محيط رجم المشوار بريف درعا وأحبطت محاولة إرهابيين التسلل باتجاه بلدة المتاعية بريف درعا وقضت على عدد منهم.

وأردت وحدات من الجيش إرهابيين قتلى وأصابت آخرين باستهداف تجمعاتهم شمال مزرعة قصر البيطار وفي الثعيلة وجنوب بنايات السكك بمحيط بلدة عتمان ومحيط بلدة أم الميادن بريف درعا وفي حي البجابجة بدرعا البلد.

وفي ريف إدلب، أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة إرهابيين قتلى ومصابين باستهداف تجمعاتهم وأوكارهم في الحامدية وبنش ومعرة النعمان وشمال معمل الكونسروة ودير سنبل واحسم.

المصدر: الوطن

قد يعجبك ايضا