موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ناجٍ من “إيبولا”: لا وقت نضيعه أمام الكارثة

قال الطبيب الأميركي كينت برانتلي الذي شفي من “إيبولا” إن لا وقت أمام العالم يضيعه بينما يزداد تفشي الوباء في أفريقيا مهدداً بكارثة كبيرة.

وهو كان يتحدث أمام مجلس الشيوخ الأميركي، وقال إنه “لا يمكن الانتظار أشهراً، ولا حتى أسابيع، للتحرك ونشر أشخاص على الأرض”.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وصف “إيبولا” بأنه تهديد للأمن العالمي وطلب نشر ثلاثة آلاف جندي أميركي في غرب أفريقيا لتدريب عمال الإغاثة الصحية وإنشاء مستشفيات ميدانية، بينها واحد يسع 17 ألف سرير في ليبيريا. وبموجب تلك الخطة، قد تقدم الولايات المتحدة ما يصل إلى مليار دولار لجهود احتواء الوباء. وحذر أوباما من أنه “إذا لم يتم وقفه الآن، فسنجد أنفسنا أمام مئات الآلاف من المتضررين، مع انعاكاسات اقتصادية وسياسية وأمنية على كل منا”.

ورحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون بخطة أوباما، مناشداً المجتمع الدولي “التحلي بالجرأة والشجاعة كما هي حال كل من يقفون في الخطوط الأمامية لمكافحة المرض”.

قد يعجبك ايضا