موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هكذا يخدع “داعش” الأهل ويدرّب أطفالهم على قطع الرؤوس!

كشفت صحيفة “إندبندنت” البريطانية عن “قيام تنظيم “داعش” بتخصيص معسكرات في مدينة الرقة لتدريب الأطفال على عمليات القتل والإعدام، ويتراوح عدد الأطفال المتدربين من 200 إلى 300 طفل داخل المدينة الواقعة تحت سيطرة المليشيات المتطرفة”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “التنظيم يخصص معسكر يسمى “الشريعة” لتدريب أطفال تحت سن الـ16 على التصويب ببنادق الكلاشينكوف وإطلاق قذائف الآر بي جي، وتبني أيديولوجية التنظيم الإرهابي”.

وأكد أحد الناشطين السوريين للصحيفة أن “داعش تخدع أولياء أمور هؤلاء الأطفال، وتخبرهم بأن المعسكرات ليست إلا كشافة لتعليم الأطفال تعاليم الدين الإسلامي وقراءة القرآن الكريم، لكنهم في الحقيقة يدربون هؤلاء الأطفال على كيفية تنفيذ العمليات الانتحارية والقتال، حيث يتحول الأطفال في زمن قياسي إلى قتلة مدربين ومتعصبين للأيديولوجية التي ينادي بها، وهناك من يتم اختطافهم لإلحاقهم بتلك المعسكرات وتدريبهم على عمليات القتل لتفريخ أجيال من الإرهابيين والمتطرفين”.

وحصل الناشط على تسريبات من صور التقطت داخل تلك المعسكرات تعرض أطفالاً ينفذون مناورات قتالية ممسكين برشاشات آلية، وقد حصل عليها من أحد مقاتلي تنظيم “داعش”، بينما أوضح أحد الأباء للصحيفة أنه “تم إلحاق ابنه في أحد معسكرات التدريب بأن نجله تدرّب على طريقة قطع الرأس، ويتكفل بهذه المهمة الأطفال الأكبر سناً والأقدم في المعسكر، ويتم التدريب في البداية بقطع رؤوس الدمى”.

قد يعجبك ايضا