موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“داعش” يفخر بـ”استعباد” النساء الأيزيديات

يفخر تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) باستعباد النساء والأطفال الأيزيديين الذين أسرهم في شمال العراق إلى مقاتليه كغنائم حرب.

وأقرّ التنظيم للمرة الأولى من خلال إصداره العدد الأول من مجلته الدعائية “دابق” أمس الأحد، باحتجازه وبيعه الأيزيديين كعبيد.

وشرّد عشرات آلاف الأيزيديين إثر الهجوم الذي شنه الجهاديون على مناطقهم في الثاني من آب الماضي.

وحذر قادة وناشطون حقوقيون أيزيديون من أن هذه الطائفة التي يعود تاريخها إلى ألاف السنين بات وجودها مهددا بفعل أعمال العنف والتهجير الأخيرة.

وحوصر عشرات الآلاف منهم في جبل سنجار لعدة أيام في شهر آب (اغسطس) الماضي، فيما تعرض آخرون إلى مذابح وظل مصير آخرين مجهولاً إلى الآن.

ويجادل التنظيم في مقال نشرته مجلة “دابق” تحت عنوان “إحياء العبودية قبل أوان الساعة” أن “الدولة الاسلامية” أعادت جانباً من الشريعة الإسلامية إلى معناها الأصلي، باستعبادها الناس”.

وأضاف المقال أن “بعد القبض على الناس والأطفال الأيزيديين تم توزيعهم وفقاً لأحكام الشريعة على مقاتلي “الدولة الاسلامية” الذين شاركوا في عمليات سنجار”.
وأكد المقال أن “هذه أول عملية استعباد واسعة النطاق بحق العائلات المشركة منذ وقف العمل بهذا الحكم الشرعي”.

وأشار إلى أن “القضية الوحيدة المعروفة، ولكنها أصغر بكثير، هي عملية استعباد النساء المسيحيات والأطفال في الفيليبين ونيجيريا من قبل المجاهدين هناك”.
وأوضح المقال أن “أتباع الديانات السماوية مثل المسيحية واليهودية لديهم خيار دفع الجزية أواعتناق الإسلام، لكن هذا لا ينطبق على الأيزيديين”.
ونددت منظمة “هيومن رايتس ووتش” أمس الأحد الإعتداءات الجنسية التي تتعرض لها النساء الأيزيديات اللواتي يقوم الجهاديون بشرائهن وبيعهن.

وأفادت المنظمة في بيان أن “الخطف الذي يتعرض له المدنيون الأيزيديون يشكل جرائم ضد الإنسانية”.

وأظهرت مقابلات أجرتها المنظمة مع عشرات من الأيزيديين الذين نزحوا الى إقليم كردستان العراق أن “تنظيم “الدولة الإسلامية” يحتجز على الاقل 366 شخصاً، لكن العدد الفعلي قد يكون ثلاثة أضعاف هذا العدد.

وقالت فتاة في الـ 15 من عمرها إنها “نجحت في الفرار من الجهاديين في السابع من أيلول (سبتمبر)، مضيفةً أن “جهادياً فلسطينياً اشتراها بألف دولار ونقلها إلى شقته في مدينة الرقة معقل التنظيم واعتدى عليها جنسياً”.

وأوضحت المنظمة أن حجم العنف الجنسي الذي تتعرض له النساء الأيزيديات على أيدي عناصر التنظيم لا يزال غير واضح.
وقالت الناشطة الحقوقية العراقية هناء ادور لوكالو “فرانس برس”: حين يطرح عليهن السؤال فإنهن ينفين التعرض للإعتداء الجنسي، خشيةً أن تقتلهن عشيرتهن”.
وسيطر مقاتلو التنظيم على مدينة سنجار الموطن الرئيس للأيزيديين، ما دفع عشرات الآلآف من أبنائها إلى النزوح.

وتعود جذور ديانتهم إلى أربعة ألاف سنة، وتعرضوا لهجمات متكررة من قبل الجهاديين في السابق بسبب طبيعة ديانتهم.
وحذر قادة وناشطون حقوقيون أيزيديون بأن هذه الطائفة قد تندثر بفعل عمليات التهجير.
الحياة

قد يعجبك ايضا