موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

فيروس إيبولا : بالأرقام .. خبراء يتوقعون الأسوأ

يواصل فيروس إيبولا حصده لمزيد من الضحايا وسط توقعات مٍتشائمة بشأنِ وتيرة انتشار الوباء في دول غرب إفريقيا.

وقد أفاد مسؤول رفيع المستوى، في منظمة الصحة العالمية، أن معدل الوفيات، عند المصابين بالحمى النزفية إيبولا، يصل إلى 70 في المائة ، في البلدان الإفريقية، ، حيث يُسجل الوباء، أكبر عدد من الإصابات، وقال بروس إيلوارد، نائب المدير العام، المنظمة الصحة العالمية، إن الأبحاث، التي أجريت على الأشخاص، المعلومة إصابتهم بالوباء ، أظهرت أن معدل الوفيات، يناهز 70 في المائة ، في كل من السيراليون وليبيريا وغينيا.

وأورد خبراء، أنه يتم حاليا، تسجيل ألف حالة إصابة جديدة، بوباء إيبولا كل أسبوع، لكن الراجح أن معدلات التفشي، سترتفع بشكل سريع، ويتوقع خبراء المنظمة العالمية للصحة ، أن يواصل الوباء انتشاره، في منطقة غرب إفريقيا، حيث يُتوقع تسجيل، ما بين خمسة آلاف ، وعشرة آلاف إصابة جديدة، كل أسبوع خلال شهر كانون الأول.

ويخشى المراقبون أكثر، من عدد الإصابات غير الموثقة ، وغير الخاضعة للمراقبة الطبية، فتقديرات الخبرة، ترجح أن يكون العدد الحقيقي ، للإصابات أكبر مرة ونصف ، من العدد الرسمي للإصابات في غينيا، ، وأكبر مرتين من العدد المصرح به، في سيراليون ، وأكبر مرتين ونصف ، من الارقام المعلنة للإصابة في ليبيريا، وتراهن منظمة الأمم المتحدة، على الحد من انتشار الوباء، وتأمين 70 في المائة، من عمليات دفن الضحايا، وعزل 70 في المائة ، من الحالات المسجلة.

ويشير آخر تحديث لحصيلة ضحايا وباء إيبولا، ، إلى وفاة 4447 شخصا، متأثرين بالإصابة ، من أصل ما يقارب 9 آلاف مصاب بالفيروس، هذا فيما يواصل إيبولا انتشاره المتسارع، في العواصم الثلاث،: منروفيا كوناكري وفرييتاون، ، وفيما تبقى السيطرة الجغرافية ، على نطاقات انتشار الفيروس، التحدي الأبرز، في هذه المرحلة ، يؤكد الخبراء ، أنه من المبكر القول، إن الفيروس أصبح تحت السيطرة، بالرغم من كل الجهود، التي يبذلها المجتمع الدولي.

قد يعجبك ايضا