موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

سوق لبيع النساء في لندن

نظم عدد من الناشطين الأكراد عرضاً امام مقر البرلمان البريطاني في لندن حيث افتتحوا سوقاً افتراضياً “لبيع النساء” المكبّلات بالسلاسل، من اجل لفت النظر لما يقوم به تنظيم “داعش” في المناطق التي سيطر عليها في العراق وسوريا.
وبدأ العرض بعدما جلست النساء المقيدات على الرصيف في مشهد يوحي بعرضهن للبيع للمارة، وقيل “إن المزاد سيبدأ بفتاة في الرابعة عشرة من عمرها، وإن المشتري سيتمكّن من التأكد من “عذريتها”، قبل أن يحصل عليها”

واجتذب العرض عدداً كبيراً من المارة لمشاهدته، فيما بدأ احد المشاركين في التحرك الاحتجاجي وهو يمثل دور رجل يبيع النساء في سوق نخاسة بالمناداة: “”لدينا أربع نساء لكم هنا اليوم، نبيعهن هنا بفضل الدولة الإسلامية”.

وفي السياق قال احد المشاركين في العرض لموقع “بي بي سي” البريطاني عن قوله: “هذا ما يحدث في العراق وسوريا يوميًا، ققررنا أن نأتي بالمشهد إليكم هنا، كما هو”.
ونقل الموقع عن آري مراد، احد المشاركين في الحملة قوله: “بعض القصص التي نسمعها مروّعة، لذلك كان علينا أن نفعل شيئًا حيال ذلك، وأنا أشعر بتعاطف الجمهور، لكنهم لا يعرفون ما يجري حقيقة هناك”.
ونفي مراد أي ارتباط مباشر بين المشاركين في الحملة ومتمردي حزب العمال الكردستاني في تركيا والميليشيات الكردية الأخرى، مشيراً في الوقت عينه الى تعاطف الحملة معهم: “اعتقد ان حزب العمال الكردستاني وجميع الأحزاب السياسية الكردية الأخرى قد ظُلِمَت”.
وكانت الامم المتحدة اعلنت في بداية الشهر الحالي ان تنظيم “داعش” نقل 150 امرأة وفتاة من العراق إلى سوريا لبيعهن عبيداً.

قد يعجبك ايضا