موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالتفاصيل: موسم «صيد» المسلحين في القلمون.. بدأ!

تجدّدت ضربات المقاومة والجيش السوري لمجموعات البديل التابعة للمجموعات المسلحة في منطقة جرود القلمون، والتي تسعى إلى تبديل العناصر في مواقعهم قبيل فصل الشتاء، في إجراءٍ روتيني عسكري لاراحة العناصر.

الاستهداف الثاني حصل بشكلٍ متكرّر على عدّة فترات من يوم أمس الخميس، وذلك بعد يومين على ضربة قوية وجتهتا المقاومة لمجموعة بديل على أطراف “تل موسى”المواجه لجرود عرسال، حيث كانت تسعى لتبديل العناصر في المواقع العليا، لكنها إستهدفت على أطراف التل ما ادى إلى مصرع جميع أفرادها.

قواعد الإشتباك العسكرية لم تتغير في منطقة جرود القلمون لكنها طوّرت بما يتلائم مع طبيعة الميدان الجديدة، حيث أضحى أسلوب إستهداف مجموعات البديل الهدف الرئيس للمقاومة والجيش السوري في ذات النمط السابق وهو الكمائن النوعية التي تتم عبر تفجير تشريكات عبوات ناسفة، او عبر إستهدافات نارية.

في جديد الإستهدافات، فقد علمت “الحدث نيوز” من مصادر مطلعة، ان وحدات المقاومة وجهت عدة ضربات يوم أمس الخميس لمجموعات بديل تابعة بشكلٍ حصري لـ “جبهة النصرة”.

ففي أول إستهداف، قامت وحدات المقاومة بعد رصدٍ دقيق، بإستهداف صاروخي لرتلٍ من الاليات كان يتنقل بين جرود الجبة – رأس المعرة – فليطة، حيث تم إستهدافه بشكلٍ مباشر ما أدى إلى تدمير الرتل ومقتل جميع من فيه. وعلم ان “الرتل” هذا، كان يحوي محولات صواريخ بالاضافة إلى محمولات رشاشات ثقيلة وآليات فيها عناصر عسكرية.

الاستهداف الثاني من المقاومة تمثل بإستهداف آليات أخرى في جرود “الخشع” في القلمون. المعلومات أشارت إلى إستهداف 3 محمولات عسكرية تابعة لجبهة النصرة، بالاضافة إلى آليات عسكرية اخرى ما اسفر عن سقوط عددٍ من القتلى والجرحى.

الاستهداف الابرز لمجموعات البديل هذه كان عبر مقاتلات الجيش السوري التي اغارت على موكبٍ كبير من الاليات العسكرية التي كانت تتنقل في مناطق متقدمة من جرود فليطة المحاذية لجرود عرسال غربي منطقة القلمون.

وعلم ان مقاتلات الجيش دمّرت رتلاً كبيراً من الاليات التي كانت تتجه على ما يبدو إلى مواقع المسلحين في فليطة والجرود القريبة ، حيث تمّت إبادته بعدة صواريخ ما اسفر عن مقتل من فيه بشكلٍ مؤكد.

الإستهدافات النوعية هذه تتم في هذا الوقت الذي يسعى فيه المسلحون إلى التحضر لفصل الشتاء عبر إراحة العناصر وتبديلهم في هذه الفترة، حيث بات الامر بالنسبة إلى الجيش السوري وحزب الله موسم صيد لا يجب تفويته.

المصدر: الحدث نيوز

قد يعجبك ايضا