موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لن نعيش 3 أيام من الظلام في كانون الأول، وهذه هي الحقيقة

“أعلنت وكالة الفضاء الدولية ناسا أنّ العالم سيشهد ظلاماً طيلة ثلاثة أيام متواصلة حيث ستغيب الشمس في 21، 22 و23 من كانون الأول/ديسمبر 2014 بسبب عاصفةٍ شمسية هي الأقوى منذ 50 عاماً وبعد اصطفاف الكواكب بحسب ما أعلنه مدير وكالة ناسا تشارلز بولدن”… خطآ!!
لمن قرأ هذا الخبر في اليومين الأخيرين سيخيب ظنّه أو سيفرح بأن يعلم أنّه عارٍ عن الصحّة، فوكالة الفضاء الدولية ناسا لم تُعلن عبر أي حسابٍ لها على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى موقعها الإلكتروني أنّ العالم سيشهد عاصفة شمسية قوية لم يشهد لها مثيلاً منذ 50 عاماً أو أنّ الظلام سيحلّ على كوكب الأرض طيلة ثلاثة أيام. وانتشر أولاً الخبر المزيّف على موقع SCOOP الكندي الذي ادعى أنّ ناسا أكّدت الخبر.
وذكرت مصادر أخرى تنفي هذا الخبر أنه “مقتبس” من تقويم المايا الذي تحدّث عن انتهاء العالم في الواحد والعشرين من ديسمبر 2012. ولدعم نظرية الظلام لطيلة ثلاثة أيام في ديسمبر أرفق موقع SCOOP الخبر المفبرك بفيديو لحديثٍ لبولدن على يوتيوب يُنذر فيه العائلات من أخذ الحيطة من الفيضانات والزلازل والأعمال الإرهابية لكن بولدن لم يذكر بتاتاً انقطاع التيّار الكهربائي وإعادة اصطفاف الكواكب.
أمّا ناسا ، فلم تدلِ بأي تصريح حول هذه الشائعات التي انتشرت في اليومين الأخيرين. ويُذكر أنها تحدّثت في السابق عن نظرية اصطفاف الكواكب بعد انتشار نظرية انتهاء العالم في العام 2012 بحسب تقويم المايا بالقول “لا يوجد أي اصطفاف للكواكب في شتاء العام 2012”.

قد يعجبك ايضا