موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حجازي كان قادرا على اغتيال نتنياهو!

قالت القناة العبرية الثانية في تقرير بثته مساء اليوم “إن معتز حجازي المتهم بتنفيذ محاولة اغتيال الحاخام غليك في القدس اليوم كان قادراً على اغتيال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وعدد آخر من كبار القيادات الإسرائيلية”.

وتساءلت القناة حول كيفية نجاح الشهيد حجازي في التمويه على نفسه والعمل بمطعم تابع لمركز بيغن الحساس الذي يأتي إليه رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو وكبار الشخصيات الإسرائيلية، وقالت “كيف لشخص مثل حجازي كان معتقلا على قضايا أمنية خطيرة وينتمي لتنظيم يعادي إسرائيل وهو الجهاد الإسلامي أن يعمل في هذا المركز الحساس؟”.

وأشارت القناة إلى أن حجازي كان يعمل في مطعم داخل مركز بيغن للتراث في القدس الغربية الذي يستضيف كبار المسئولين وأعضاء الكنسيت والوزراء ورئيس الحكومة ورئيس دولة الاحتلال “ريفلين” بحد ذاته.

وتزعم تحقيقات القناة أن حجازي عمل طباخاً في مطعم المركز، وحضر الطعام للمؤتمر الذي أقيم فيه وحضره أعضاء الكنيست والوزراء، إلا أنه قبل دقائق من انتهاء مناوبته خرج من المطعم بعد استئذان مسؤول الشفت وانتظر حتى خرج غليك من المركز وأطلق عليه 4 رصاصات قاتلة أصابته بجراح مختلفة في المنطقة العلوية من جسده، وفر هارباً على دراجته النارية”.

من جهته نفى صاحب المطعم علمه بأن يكون الموظف لديه حجازي أدرج كخطر أمني أو سجين سابق، مؤكداً أنه عمل لديه وفق القانون الإسرائيلي. فيما نفت إدارة مركز بيغن علمها بالموظفين الذين يعملون بالمطعم، مؤكداً أنه فتح تحقيق في ذلك لمتابعة هذه القضية الخطيرة.

قد يعجبك ايضا