موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو.. “داعش” يغلق المدارس

واصل تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» ـ «داعش» ترسيخ أسس «دولة الخلافة» في المناطق التي يسيطر عليها في العراق وسوريا، حيث أغلق المدارس في دير الزور تمهيداً لإعداد مناهج تستند الى مفهومه الديني، فيما أطلق في الموصل دعوته إلى إيجاد «عملة إسلامية موحدة» خالية من رموز «الغرب والصليبيين». وجاء ذلك في الوقت الذي رفع الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الضعف عدد الجنود الأميركيين في العراق.

وقال ناشطون و«المرصد السوري لحقوق الإنسان» إن «داعش» أغلق جميع مدارس دير الزور في انتظار مراجعة المناهج من منظور ديني. وذكر «المرصد»، في بيان، أن الإعلان صدر الأربعاء الماضي بعدما عقد مسؤولون في «داعش» اجتماعاً مع إدارات المدارس في مسجد محلي على مشارف مدينة دير الزور. وأضاف ان التنظيم «أغلق معظم المدارس في مدن وبلدات محافظة دير الزور». وأضاف ان «المدارس ستظل مغلقة إلى حين إخضاع المدرسين لدورة شرعية، والى حين الانتهاء من إعداد مناهج تعليمية جديدة بديلة من المناهج الكفرية الحالية».

وفي بداية العام الدراسي في أيلول الماضي، عدّل «داعش» مناهج المدارس في المناطق التي يسيطر عليها، وحذف مادتي الكيمياء والفيزياء مع تشجيع التعاليم الإسلامية.

وقال ناشطون محليون إن «أحدث تحرك من جانب الدولة الإسلامية يهدف إلى تخصيص ساعات للتعليم الديني على حساب المواد الأكاديمية». وقال ناشط يدعى أبو حسين الديري «أعلنوا أنهم سيدرّسون فقط (مادة) الدين والقليل من الحساب. ومنطقهم في ذلك هو أن كل المعرفة تخص الخالق، ولذلك يجب عدم تعليم حتى جدول الضرب».

واحتج بعض السكان المحليين على إغلاق المدارس وفقا للقطات وضعها ناشطون على شبكة الانترنت. وأظهرت اللقطات أكثر من 20 فتاة وفتى، دون الثانية عشرة، يقومون بمسيرة مع عدد صغير من المدرسات اللاتي يرتدين النقاب. وردد الأطفال «نريد مدارسنا».

ودعا «داعش»، على لسان خطباء الجمعة في مدينة الموصل العراقية إلى إيجاد «عملة إسلامية موحدة» خالية من رموز «الغرب والصليبيين»، مؤكداً أن إصدار هذه العملة يعد أحد أهم سبل المواجهة مع الولايات المتحدة، كما يعزز القوة الاقتصادية لـ«الدولة الإسلامية» ويخفف من تحكم الدول الغربية بالشعوب الإسلامية.

قد يعجبك ايضا