موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

حرب القلمون الثالثة تقترب..

تتوقع مصادر عسكرية أن تتواصل تتصاعد سخونة الجبهات في الجرود لتفرض مطلع الشهر المقبل استحقاقاً لا مفر منه هو حرب القلمون الثالثة.

يأتي ظل إنشقاقات وبيعات كاملة لصالح “داعش” في الجرود من قبل الكتائب المسلحة التابعة لميليشيات الجيش الحر من بقايا مجموعات القصير والقلمون التي باتت موضوعة تحت واقعٍ لا مفر منه هو إم الموت على يد الجيش السوري، او الموت من الجوع ونقص الاسلحة بفضل شح الموارد التابعة لها، ما ترتب عنها بيعات لصالح “داعش”،وفق مصادر متابعة.

وتشير مصادر ان نصف العدد هناك من أبناء مدينة القصير وجوارها، ويوجهون الإنذارات لقادتهم، ما لم يكن هناك أفق لبلوغ المناطق الدافئة وتأمين خط إمداد مفتوح نحو عرسال أو سواها، فهم سيكلفون أهاليهم بفتح قنوات التفاوض لتسوية أوضاعهم مع الدولة السورية، وهذا سيعني انهيار هذه القوة وتشظيها.

قد يعجبك ايضا