موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عظام و”جماجم” بشوارع إيطاليا.. و70 تابوتا اختفت من مقبرة!

عظام وجماجم بشرية بالعشرات انبعثت الأحد الماضي، هي وتوابيتها، من حيث كانت تحت الثرى في مثواها الأخير بمقبرة إيطالية تهدم معظم جدارها المانع بفعل طقس من الأسوأ يمر على البلاد، فاجتاحتها سيول جرفت منها 70 تابوتا بمحتوياتها وبعثرتها، إلى درجة أصبحت كل عظمة أو جمجمة في مكان مختلف عن بقية هيكلها.
وكالة “أنسا” الإيطالية ذكرت أن التوابيت خرجت من قبورها بفعل تهدم الجدار وعبث السيول بالمقبرة الواقعة في منطقة “بولتسانيتو” قرب مدينة “جنوة” بالشمال الإيطالي “واختفت معظم محتوياتها العظمية”، وفقا لما قرأت “العربية.نت” عن تفاصيل ضياعها في وسائل إعلام إيطالية أشارت إلى اعتقاد لدى السكان بأن بعضها انجرف إلى نهر “بولسيفيرا” المار في المنطقة، وبدوره بعثر طوفانه الجماجم والعظام، بتأكيد من شهود عاينوها بأنفسهم.
وظهر من صور لوكالة EPA أن بعض التوابيت التي بعثرت السيول قبورها، راحت تتجول معها في شوارع “بولتسانيتو”، وهما على السيل الجارف كزورقين “في مشهد ليلي بث التشاؤم والامتعاض بالسكان”، لظن الواحد منهم أن ما يراه قد يكون رفات عزيز عليه جرف الغضب المناخي رفاته من المقبرة التي أغلقتها الشرطة خشية للتوابع.
والطقس الذي تعيشه إيطاليا هو من الأسوأ عليها، وحمل سلطاتها الأمنية على فرض حالة طوارئ قصوى مستمرة للآن، بسبب العواصف والأمطار المنذرة بحدوث فيضانات عارمة تشل مختلف مرافق الدولة.
كما أغلقت المدارس والجامعات في روما، ودعت سكانها إلى البقاء في منازلهم استجابة لإنذارات وتحذيرات من اقتراب “قنبلة مائية” فيما لو استمرت الحال على ما هي عليه في ”كابوس طقس سيئ” قتل 4 في الأقاليم الشمالية بشكل خاص، وتسبب بأضرار متنوعة بمئات الملايين من الدولارات، على حد ما ذكرت صحيفة “ال مساجيرو” المحلية.
قد يعجبك ايضا