موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

طائرات حربية ايرانية تشارك بالقصف على داعش في العراق

كشف مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية، الثلاثاء، أن قائمة الدول التي قصفت مواقع تنظيم “داعش” الإرهابي في العراق لا تقتصر على الحلفاء الكلاسيكيين للولايات المتحدة، بل ظهر شريك جديد في المجال الجوي وهو إيران، فيما بين أن القصف لا يستلزم ردا أمريكيا فوريا مالم يهدد القوة الجوية الأمريكية.

وقالت صحيفة “هوفنغتون بوست” الأمريكية في تقرير تابعته “السومرية نيوز”، إن “قائمة الدول التي قصفت مواقع تنظيم داعش الإرهابي لاتقتصر على الحلفاء الكلاسيكيين للولايات المتحدة، وهم كندا وبريطانيا وفرنسا”، لافتا الى “ظهور شريك جديد في المجال الجوي وهو إيران”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية رفض الكشف عن اسمه، قوله، إن “الولايات المتحدة تدرك نشاط القصف الإيراني في نفس المجال الجوي العراقي حيث تعمل الطائرات الإيرانية بشكل يتماشى مع قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش الإرهابي”، موضحا أن “القصف لا يستلزم ردا أمريكيا فوريا مالم تهدد طهران القوة الجوية الأمريكية مباشرة”.

وأضاف، أن “القصف الإيراني لن ينتهي طالما كانت الحكومة العراقية تشعر بأنها مهددة من تنظيم داعش الارهابي”، مبينا أن “عمليات القصف كانت تجري في مناطق قريبة من الحدود الإيرانية في أجزاء مختلفة من العراق بعيدا عن قصف الولايات المتحدة وحلفائها، وانه يستطيع تأكيد تقارير القصف على شرط عدم الكشف عن هويته”.

وأضاف، أن “حقيقة عدم تحدي الولايات المتحدة هذا المستوى من التورط الإيراني، هو أقوى دليل على أن إدارة الرئيس باراك أوباما كانت ترى في الحكومة الإيرانية كشريك تكتيكي في الشرق الأوسط”، منوها بأنه “موقف مثير للجدل، لأن حلفاء الولايات المتحدة في الخليج وإسرائيل يشعرون بالتهديد من جانب إيران”.

وتابع المسؤول الأمريكي، أن “الولايات المتحدة أصبحت تدرك القصف الإيراني في العراق بشكل مبكر، ونحن نملك رؤية جيدة عما يحدث في المجال الجوي العراقي”.

ومن جانبه رفض البيت الأبيض التعليق على كلام المسؤول الدفاعي، وقال أن وزارة الخارجية لا تستجيب على الفور لطلب التعليق.

قد يعجبك ايضا