موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالفيديو: من هي “شبح الريم”؟

أعلنت السلطات الاماراتية توقيف امرأة منقبة قتلت مدرسة أميركية في مرحاض مركز تجاري في ابوظبي، مشيرة الى انها حاولت تفجير منزل وافد اميركي في العاصمة الاماراتية.
وقال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الاماراتي الشيخ سيف بن زايد آل نهيان في مؤتمر صحافي إن المرأة التي باتت تعرف بـ”شبح الريم” حيث نفذت جريمتها في جزيرة الريم الاثنين، “حاولت زرع قنبلة بدائية الصنع أمام منزل طبيب أميركي مقيم ونجحت الشرطة في تفكيكها بعدما اكتشفها أحد أبناء الطبيب”.
وأكد أن “شبح الريم باتت في قبضة الشرطة”، وحذر “كل من تسول له نفسه العبث بأمن الإمارات بعقوبات رادعة”. وكتب على حساب وزراة الداخلية الإماراتية على “تويتر” :”نحن اليوم أمام جريمة بشعة لم نعهدها في الإمارات”.
والمرأة الإماراتية في الثامنة والثلاثين من عمرها، ولم تعرف دوافعها في الجريمة والهجوم على الطبيب الاميركي.
ونشرت السلطات الامنية في أبوظبي شريطا مصوراً من كاميرات المراقبة يظهر دخول سيدة منقبة بشكل كامل، الى مركز تجاري على جزيرة الريم في ابوظبي، ودخولها الى المراحيض. وبعد ذلك بدت دماء في مكان وقوع الجريمة وأداة الجريمة متروكة في المكان، وهي سكين مطبخ كبير.
وأفاد العقيد راشد بورشيد، مدير ادارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة ابو ظبي، أن الضحية الأميركية كانت تعمل في مدرسة أطفال وتوفيت في المستشفى متاثرة بجروحها. وهي مطلقة ولديها توأمان في الحادية عشرة من العمر.

وكذلك نشرت وزارة الداخلية تكملة للشريط اليوم أظهرت دخول المنقبة بعد تنفيذ الجريمة الأولى، الى مبنى في ابوظبي، وهي تجر وراءها حقيبة. وهناك زرعت قنبلة يدوية الصنع تتضمن مستوعبات غاز صغيرة، على باب احدى الشقق.
وكذلك أظهر الفيلم توقيفها في ثياب المنزل داخل منزل فخم نسبياً، بعد اقتحام الشرطة المكان. وشوهد رجال قُيدت ايديهم في المنزل.
ووجد في السيارة التي استخدمتها الجانية وفي المنزل على سكاكين وأغراض تستخدم في صناعة القنابل اليدوية، وكان هناك آثار دماء على مقود السيارة.

قد يعجبك ايضا