موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

جبهة القلمون تشتعل بعد الإعلان عن اعدام الجندي علي البزال

تفيد المعلومات الواردة من منطقة القلمون الحدودية مع لبنان، عن إشتعال الجبهات التقليدية مع سماع اصوات قصفٍ عميق، يستهدف الجرود القلمونية التي يختبأ فيها الارهابيون.

وقد تطور الأمر فجأة بعد إعلان الجبهة الارهابية عن إعدامها الجندي الأسير في الجيش اللبناني “علي البزال”، ما تسبّب بإشتعال الجبهات عبر عمليات قصف مدفعي – صاروخي يستهدف اماكن جردية.

وعلمت “الحدث نيوز”، أن مدفعية المقاومة والجيش السوري دكّت جرود الجراجير، البريج، رأس المعرة، وصولاً لجرود فليطة والطفيل بوابلٍ كثيفٍ من النيران، فيما تستمر عمليات القصف حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

وتوازياً مع عمليات القصف هذه، تحدثت مصادر ميدانية عن إحباط وحدات حزب الله لمحاولة تسلّل نحو جرود بلدة الطفيل اللبنانية، وذلك عبر إيقاع المجموعة المتقدمة بكمينٍ ناري عبر إستهداف المسلحين بوابلٍ من القذائف والنيران الغزيرة ما ادى لسقوط 10 قتلى، وفق تقديرات أولية.

وتحدثت المعلومات ايضاً، عن مقتل القيادي في تنظيم “داعش” الارهابي المدعو “ابو القيس” وهو ليبي الجنسية بإستهدافٍ مدفعي للمقاومة في جرود الجراجير، ومعه عدد من المسلحين بينهم قياديان ميدانيان. وعلم لاحقاً ان اسماؤهم هي التالية:

نشوان حمود – قائد ميداني
محمد ناصر البراقي – قائد ميداني
صائب حمود – مقاتل
حسن ياسر جمعه – مقاتل
حسن درويش – مقاتل
رضوان درويش – مقاتل
حسان البيطار – مقاتل

المصدر: الحدث نيوز

قد يعجبك ايضا