موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ما حقيقة فقدان الجاذبية على الأرض في 4 كانون الثاني ؟

“سيكون سكان الأرض مع بداية السنة 2015 الجديدة على موعد مع ظاهرة انعدام الجاذبية على هذا الكوكب!

تعطي هذه الظاهرة الفريدة التي تحصل مرة كل ألف سنة، والتي ستحل في 4 كانون الثاني المقبل، فرصة للتحليق في الهواء نتيجة انعدام جاذبية الأرض لمدة ثلاث ثوان كاملة”.

خبر انتشر عبر العديد من المواقع الاخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، وهو شبيه بخبر العاصفة الشمسة التي قيل ان الارض ستشهدها ولم يكن الامر سوى خبر عار عن الصحة. وفي الواقع قد استند مروجو الخبر الى مقولة عالم الفلك البريطاني باتريك مور الآتية: “خلال لحظة يصطف كوكب المشتري وكوكب بلوتو في خط واحد، حيث ستسحب كتلتهما الكبيرة تأثير الجاذبية الأرضية عليهما، مما يضعفها بعض الشيء بالنسبة للسكان. هذه الظاهرة ستسمح لكل شخص بأن يشعر وكأنه يعيش حال انعدام الوزن ، حيث سيمكنه القفز عاليا بخفة غير معهودة”.

مع انتشار هذه المعلومة سرعان ما دحضت ووصفت بأنها شائعة، وحقيقة الأمر أنّ أصحابها نشروا تغريدة زائفة عبر حساب وكالة الفضاء الدولية (ناسا) مستندين على أقوال رائد الفضاء البريطاني  مور في العام 1976 كجزء من كذبة أول نيسان. وادّعى مروجو الشائعة أنّ باتريك مور أعلن في الرابع من تموز 2014 هذا الخبر في حين أنه توفي في العام 2012

قد يعجبك ايضا