موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

نجاة عائلتين من الموت صدفةً!

وحدها “العناية الإلهية” هي التي أنقذت 15 شخصاً من عائلتين مختلفتين، من موت محقق، فقد حالت “الظروف” دون أن يكون أفراد هاتين العائلتين، ومن بينهم سبعة أطفال، ضمن ركاب طائرة رحلة “طيران آسيا 8501″، التي تحطمت أثناء رحلتها من إندونيسيا الى سنغافورة صباح الأحد الماضي.

إحدى العائلتين، والتي تضم 10 أشخاص، لم يمكنها اللحاق بالطائرة بسبب نسيان أحد أفرادها مراجعة بريده الإلكتروني، حيث كانت هناك رسالة من “طيران آسيا” تفيد بأنه تم تقديم الرحلة ساعتين قبل موعدها المحدد، بعد محاولة الشركة الاتصال بأفراد العائلة عبر الهاتف، من دون رد.
ورغم أن شعوراً بالغضب انتاب أفراد الأسرة بسبب تفويت الطائرة، إلا أنه بعد سماع نبأ اختفائها الغامض، اختلطت المشاعر لديهم، قلقاً على مصير الركاب وفرحاً أنهم ليسوا بينهم.

عائلة ثانية مكونة من خمسة أفراد لم تلحق بالطائرة لسبب آخر، هو سوء حالة والد إنجي غوريتي، التي حجزت تذاكر لأسرتها على نفس رحلة “طيران آسيا” إلى سنغافورة قبل نحو تسعة شهور، إلا أنها قامت بإلغاء الحجز قبل يوم واحد من إقلاعها إلى مصيرها المحتوم.

وفي صباح يوم الأحد، تلقت العائلة سيلاً من الاتصالات من الأقارب والأصدقاء، الذين لم يكونوا قد علموا بإلغاء الحجز، وبعد الإعلان عن فقدان الاتصال بالطائرة، وفور علم أفراد الأسرة بتلك الأنباء انخرطوا جميعاً في البكاء، كما توجهوا في المساء إلى الكنيسة لأداء صلاة الشكر.

قد يعجبك ايضا