موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تصريح ناري للرئيس بشار الأسد حول لبنان!

نقل زوار لبنانيون عن رئيس النظام السوري بشار الأسد قوله إن لا انتخابات رئاسية في لبنان بالمدى المنظور, مشيراً إلى أنه يمكن أن يشهد العام الجاري وصول رئيس جديد إلى قصر بعبدا بشروط معينة.

وبحسب معلومات خاصة لـ “السياسة”, ذكر أحد هؤلاء الزوار, أن الأسد التقى في منزله بدمشق قبل يومين, حلقة ضيقة من الأصدقاء المقربين, بينهم مسؤول كبير سابق ونائب مسيحي بارز, في احتفال عائلي ببدء العام الجديد, حيث أكد الأسد لضيوفه أنه يتوقع بدء انتهاء الأزمة السورية خلال العام الحالي, مشيراً إلى أن المرحلة الأصعب انتهت وستشهد السنة الجارية انفراجاً تدريجياً بعد سلسلة من المعارك الحاسمة, خصوصاً في محيط العاصمة, وصولاً إلى ولوج باب الحل السياسي.

وفي الشأن اللبناني, جزم بشار الأسد بأن الانتخابات الرئاسية في لبنان لن تجرى في الأشهر القليلة المقبلة, ولكن من الممكن حصولها إذا التزم اللاعبون الإقليميون والدوليون بالتشاور مع دمشق, لإيصال أحد أصدقائها, خصوصاً أن الوضع في سورية سيتطور إيجاباً لمصلحة ترسيخ نظامه.

وأكد الأسد أن الرئيس العتيد للبنان لن يكون عسكرياً, في إشارة إلى قائد الجيش العماد جان قهوجي, كما لن يكون من أسماء التوافقيين المتداولة, مثل جان عبيد ورياض سلامة وروبير غانم. في غضون ذلك, بدا أن بوادر أزمة بدأت تلوح بين النظام السوري والسلطة اللبنانية على خلفية إجراءات الأخيرة بشأن اللاجئين السوريين, وتمثلت بحديث للسفير السوري في بيروت علي عبد الكريم علي, تمنى فيه على الحكومة اللبنانية “استدراك أمر فرض تأشيرات دخول على السوريين الذي لم يُعرض على مجلس الوزراء, كي لا نصل إلى التصعيد”, بعد أن كان لوح في وقت سابق بورقة إقفال الحدود, مضيفاً “مخجل أن يفاوض اللبنانيون داعش والنصرة ولا يفاوضوا (نظام) سورية”, ودعا إلى “تكامل وتنسيق بين الدولتين لمصلحة اللبنانيين”. في المقابل, أكد وزير الشؤون الاجتماعية رشيد درباس أن “إجراءات معرفة سبب زيارة السوري لبنان كان يفترض تطبيقها سابقاً كما في بقية دول العالم”, موضحاً أن الهدف منها أمران هما “تنظيم الدخول ووقف اللجوء”.

قد يعجبك ايضا