موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

جهاد الـ “سكس”.. “الأرامل” سلعة داعش الجنسية الجديدة!

يمارس تنظيم “الدولة الاسلامية” عملية خداع كبيرة على مقاتليه كما البيئة الشعبية وعامة الناس، من خلال التهجم على الشيعة من خلال عقد المتعة (الزواج المؤقت السري) وإعتباره عمل زنا، بينما يقوم بتعميم هذا الأمر على مقاتليه تحت ذريعة “شرعية!”.

خداع “داعش” وإزدواجية قراراته ومواقفه ليس محصوراً بهذا الامر، لكنها ظاهرة أكثر في المواضيع الجنسية، فهو يحلّل لنفسه ما يحرمه على غيره، فممارسة الجنس مع النساء مباحة تحت ذرائع دينية، لكنها محرمة على غير المقاتلين وتوصف بالزنا!.

فيما خص عقد المتعة، وهو زواجٌ سرّي موجود عند الطائفة المسلمة الشيعية، يعتبره “داعش” عمل زنا، ويحرّم إستخدامه في الظاهر، لكن هذا النظرة متغيرة داخل التنظيم، حيث اعادت الجماعة التكفيرية صياغة العقد لكي يتلائم مع طبيعة جسده. وتشير معلومات، ان مقاتلي “داعش” يعقدون الزواج المؤقت على نساء مطلقات، او أرامل من الذين خسرن ازواجهن في معارك التنظيم، ويبيح لمقاتليه تنفيس رغباتهم الجنسية مع اولئك النساء تحت حجة “جهاد النكاح” او الزواج المؤقت، حيث تتشارك المرأة مع الرجل بالظفر بحسنات الجهاد، وفق نظرة التنظيم.

ويظهر من سياق ما تقدم، ان الجماعة التكفيرية تحاول تحريف الوقائع وتحليلها لها، بينمها تعمد إلى نحريمها عن غيرها، والشواهد كثيرة خصوصاً بالمواضيع الجنسية وإستباحت حرمات الناس تحت مسمى الجهاد في مناطق سيطرة التنظيم والتي تقودها المجالس الشرعية المخولة تحليل وتحرم الامور!.

قد يعجبك ايضا