موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أبو علي الطباطبائي سلب النوم من عيون الجيش الإسرائيلي…

قال مراسل القناة العاشرة للشؤون العسكرية الإسرائيلي ألون بن دافيد إنّ “إسرائيل سمحت لنفسها بالعمل في سوريا في السابق، لكن ليس بهذا الشكل. وهذه المرة الأولى التي تستهدف فيها موكباً لحزب الله على بعد كيلومترات عدة عن الحدود مع إسرائيل”.

وأضاف دافيد، بحسب ما نقلت صحيفة “الأخبار”، “صحيح أن الضربة استهدفت جهاد مغنية، إلا أنّ الهدف الأساسي لعملية التصفية كان أبو علي الطباطبائي، الشخص الذي يبني القوة الهجومية لحزب الله، والذي يدرّب رجاله لاجتياح الجليل واحتلال المستوطنات.

ولفت إلى أنّ “ما يتردّد لدى الجيش في هذه الأثناء يتعلق بالرد الذي سيقدم عليه حزب الله: هل سيردّ في منطقة مزارع شبعا، إذ بعد هذا الهجوم من المتوقع أن يرد”.

وقال: “السؤال الذي يشغل بال كلّ إسرائيلي في هذه اللحظة، هو: كيف سيردّ نصر الله على الهجوم، وكيف سيردّ على مقتل هذا الشخص (الطباطبائي) الذي سلب النوم من عيون الجيش الإسرائيلي”.

وكشفت وسائل إعلام العدو عن حال من الذعر والقلق سيطرت على سكان المستوطنات في الجولان والجليل خوفاً من الردّ وتداعياته، الأمر الذي اضطر القيادة العسكرية إلى بث رسائل طمأنة بأنّ الردّ لن يكون فورياً، وطلبت من المستوطنين عدم فتح الملاجئ وانتظار تعليمات مسؤولي الأمن في المستوطنات، ممّن طلب منهم عدم مغادرة مستوطناتهم، وانتظار التعليمات.

قد يعجبك ايضا