موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

تسلل “وهمي” يربك إسرائيل

سادت حالة من البلبلة والارتباك في إسرائيل عقب أنباء عن تسلل مجموعة من خمسة مقاتلين من لبنان واجتيازهم الحدود إلى الأراضي المحتلة، ما دفع رئيس الأركان الاسرائيلي إلى إلغاء سفره للخارج بسبب توتر الأوضاع.

وعقب إعلان الخبر، طلبت الجهات الأمنية الإسرائيلية من سكان المستوطنات الشمالية التزام منازلهم وتخفيف حركتهم، وذلك في موازاة رفع حال التأهب في صفوف الجيش إلى الدرجة القصوى على الحدود اللبنانية وفي الجولان. ونقلت وسائل إعلام أن المتسللين الخمسة اختفوا فور وصول الجيش الإسرائيلي إلى المنطقة.

وشدد محللون على أن ما جرى مساء الأربعاء يعكس حال الإرباك والبلبلة التي تعيشها إسرائيل في أعقاب الغارة التي شنها طيرانها على منطقة القنيطرة في الجولان السوري وأدت إلى مقتل ستة عناصر من حزب الله وستة آخرين من الحرس الثوري الإيراني قيل إنهم كانوا في جولة استطلاعية للمنطقة.

وحلّقت طائرات مروحية فوق الخط الأزرق وألقت قنابل مضيئة على المنطقة الحدودية في القطاع الغربي وفوق البحر من الناقورة في اتجاه القاسمية.

وفي وقت لاحق، نفى الجيش الاسرائيلي رصد أي تسلل من لبنان إلى في القطاع الأوسط من الحدود المشتركة. ولفتت وسائئل إعلام أن فرضية أن تكون العملية إختباراً لجهوزية الجيش الإسرائيلي واردة.

وتأتي أنباء التسلل عقب عملية طعن نفذها شاب فلسطيني صباح الأربعاء وأدت إلى جرح ما يزيد على 10 إسرائيليين.

قد يعجبك ايضا